إفتتاح معهد الأمير أحمد، بداية لإعلام إحترافي

أشرفت يوم الأحد الفائت على حفل إفتتاح معهد الأمير أحمد بن سلمان للإعلام التطبيقي الذي اقيم في فندق الفورسيزن بمدينة الرياض تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيزأمير منطقة الرياض، و قد استغرق تجهيز الحفل و العمل على وضع الترتيبات أكثر من ثلاثة أسابيع تكللت بالنجاح و لله الحمد، حيث تجاوز عدد الحضور الرسمي أكثر من 500 ضيف إضافة لعدد كبير من طلبة الجامعات الحكومية و الخاصة الدارسين للإعلام بكافة فروعة،فمن ضمن الحضور الإعلامي كان الاستاذ تركي السديري رئيس تحرير جريدة الرياض رئيس هيئة الصحفيين السعوديين و الذي اعتز دائما برؤياه و السلام عليه، كما حضر الاستاذ خالد المالك رئيس تحرير جريدة الجزيرة و الذي تحدثت معه على عجاله حول الكتاب الذي اصدرته مؤسسة الجزيرة حول إنجازات الملك عبدالله، كما حضر الشيخ عايض القرني الداعية الإسلامي المعروف و الذي أمنا في صلاة العشاء قبل بدء الحفل، كما حضر الاستاذ سلطان البازعي رئيس تحرير جريدة اليوم سابقا و أحد أهم الأسماء في الإعلام السعودي المعاصر، إضافة للإستاذ صلاح الدين معاوي المدير العام لإتحاد إذاعات الدول العربية، كما حصلت لي الفرصة لتبادل الأحاديث مع عدد من الحضور أذكر منهم معالي الدكتور محمد بنتن رئيس هيئة البريد السعودي والأخ العزيز خالد الفرم نائب رئيس تحرير جريدة عكاظ و الكاتب الرياضي المعروف عبدالكريم الفالح و الزميل خلف ملفي الكاتب الرياضي و مدير التحرير للشؤون الرياضية بجريدة الشرق الأوسط، كما دار حديث جميل بيني و بين الأخوين عبدالوهاب الفايز رئيس تحرير جريدة الإقتصادية و سعد المهدي رئيس تحرير الرياضية، كما حضر الحفل عدد من قياديي المجموعة السعودية للأبحاث و النشر و هي الشركة التي تقف خلف إنشاء المعهد على رأسهم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان رئيس مجلس الإدارة و الدكتور عزام بن محمد الدخيّل الرئيس التنفيذي للمجموعة

و يجب أن أذكر هنا مجهودات زملائي الذين عملوا معي بكل جد و نشاط لأكثر من ثلاثة أسابيع على تجهيز كل التفاصيل المعنية بنجاح هذا التجمع الإعلامي الفريد، فكان للجنة المدعويين و البروتوكول دور كبير في ضمان وجود هذا الكم الهائل من الأسماء و الوجوه الإعلامية و الرسمية، كما أن فريق العمل اللوجستي كان لتخطيطه و تنفيذه كافة التفاصيل الأثر الأكبر بظهور الحفل إخراجيا بهذا التميز، و كافة اللجان الأخرى من إستقبال و إضاءة و تموين و أمن كل كان له دور محوري في نجاح هذا اللقاء

و فيما يلي ملخصا عن معهد الأمير أحمد بن سلمان للإعلام التطبيقي

إن معهد الأمير أحمد بن سلمان للإعلام التطبيقي انشئ ليكون شريكاً فاعلاً في الجهود الوطنية والإقليمية الرامية للارتقاء بنوعية التعليم والتدريب وتوفير بيئة إعلامية تتسم بالاحترافية والإبداع وتشتمل على فرص التدريب المستمر ويحرص المعهد على توفير متطلبات المعايير الدولية للتدريب وتطوير خططه ومناهجه وطنياً و إقليمياً، كما يعمل المعهد جاهداً على استقطاب الطلبة المؤهلين والمتميزين

و سيقوم المعهد يتقديم عدد من البرامج التطويرية والتدريبية للعاملين في قطاع الإعلام والصحافة والقطاعات المساندة خلال هذا لعام 2008 م و ذلك في المجالات التدريبية التالية

الصحافة والنشر.
التصوير الفوتوغرافي.
الإعلام المرئي.
الإعلام المسموع.
تقنيات برامج ما قبل الطباعة.
التقنية والإعلام الحديث.
الإدارة والتسويق والعلاقات العامة.
اللغة الإنجليزية المتخصصة للإعلام والصحافة، والمجالات المساندة.


و تتمثل رؤية المعهد في أن يعمل جاهداً على أن يكون

أولا: المعهد الإعلامي القيادي في المنطقة في جلب أفضل الحلول التطويرية للقطاع الإعلامي وتنفيذها
ثانيا:المصدر القيادي لغرس معايير و سلوكيات احترافية لمهنة الإعلام التطبيقي من خلال البرامج التعليمية والدورات التدريبية
ثالثا:مركز للتميز قي تقديم الحلول المعرفية والتدريبية المبنية على المعايير الدولية في مجال الإعلام

و تتمثل رسالة المعهد في

تأهيل الكوادر البشرية في مجال الإعلام التطبيقي، وذلك عن طريق المساهمة المستمرة في تطوير المؤسسات الصحفية والإعلامية ودعمها من خلال تخريج وتقديم الكفاءات المؤهلة لسوق العمل، مما يسهم في إيجاد فرص وظيفيه مناسبة للشباب السعودي للانضمام إلى قطاع الإعلام والأعمال المساندة لهذا القطاع

أما أهم أهداف المعهد الإستراتيجية فهي

أولا:تقديم الحلول التطويرية والتأهيلية لقطاع الإعلام في المملكة العربية السعودية والعالم العربي

ثانيا:إنشاء قنوات اتصال و شراكات استراتيجية مع الجهات الإعلامية والمراكز التطويرية والتعليمية داخل المملكة وخارجها، بما يخدم تحقيق رسالة المعهد و نشاطاته

ثالثا:المساهمة الفاعلة في تنمية الموارد البشرية الوطنية في مجال الإعلام وتأهيلها

رابعا:إثراء القطاع الإعلامي عن طريق تنظيم البرامج، والندوات، والمؤتمرات المتخصصة في الإعلام التطبيقي

خامسا:إعداد جيل من المتخصصين السعوديين للعمل في المعهد، عن طريق ابتعاث المبدعين من الطلبة السعوديين للالتحاق في الجامعات والمعاهد المتخصصة الخارجية

سادسا:المشاركة الفعلية في الملتقيات الثقافية ذات العلاقة في مجال عمل المعهد

خبر الحفل بجريدة الوطن


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

عزيزي زائر المدونة أشكرك على تلطفك بالمحافظة على النقاش الهادئ و المتزن و الهادف للإستفادة و الإفادة. تحياتي ... ياسر

7 responses to “إفتتاح معهد الأمير أحمد، بداية لإعلام إحترافي”

  1. فهد العتيق

    خطوة تأخرت أكثر من 30 عام .. شكراً للقائمين على المعهد والمساهمين في إنشائه وتمويله.
    تظل المجموعة حاملة لواء الاعلام العربي والمبادرة دوماً في رعاية الصناعة

  2. ابوتركي

    مبروك النجاح وصحيح ان المعهد سوف يخرج لنا صحفيين على مستوى عالى مو الصحفيين الى موجودين عندنا الحين صحفيين مع من دفع اما الوسط الرياضي فالله يرحمنا برحمته
    شكرا اخي فهد العتيق صحيح خطوة متاخرة

  3. نهر الحب

    مبروك
    وان شاء الله يكون مركز لاطلاق مجموعه من الاعلاميين الجيدين فكرياا
    واعلاميا
    بالتوفيق يارب

    احترامى

  4. asma

    أخيراً صار فيه جامعة مهتمة بمجال الاعلام…
    وان شاء الله يكون له دور في تعديل الصحافة والاعلام المستقبلي في السعودية..

    شكراً مسيو الغسلان

  5. odah

    يلا الحمد لله صار عندنا شئ مختص بالاعلام
    اتوقع له مسيرة مبهرة

    كل التحية

  6. هذيان

    العزيز ياسر

    جميل أن نرى أحدى بلداننا الخليجية تتجه للأهتمام بالأعلام الإحترافي حتى تؤهل كوادر أعلامية ملمه بالعمل الأعلامي الذي يستطيع مواكبة التطور بالأعلام العالمي وتسخير كل الأمكانات للتأهيل البشري .
    وفقكم الله مجهود جبار لا شك وعمل كبير وكل هذا نتاج جهد كثير

    بالتوفيق وإلي المزيد من التقدم بإذن الله

  7. Luigi Fulk

    I just want to tell you that I am new to blogging and site-building and honestly enjoyed you’re web-site. Very likely I’m going to bookmark your website . You actually come with amazing articles and reviews. Bless you for sharing with us your web site.