وحيااااااااتك بتمون (أم) وحياتك بتموتــــــــــــــ

كتب الزميل الصحفي فيصل عباس مقالا مؤثرا نشر اليوم في جريدة الشرق الأوسط عن قيام ميليشيات حزب الله بإغلاق قناة المستقبل و إحرق المبنى القديم، و كون الأخ فيصل افضل من يمكنه التعبير عن هذا الحدث الجلل على البنانيين مواطنين و إعلاميين نظرا لكونه خريج قناة المستقبل و احد الصحفيين المميزين الذين تعلموا من هذه المؤسسة العريقه معنى الإحتراف و المهنية الصحفيه كما ان الأخ فيصل أدرى من غيره بمعنى هذا الحدث كونه المحرر المسئول عن ملحق الإعلام الذي ينشر كل خميس في جريدة الشرق الأوسط، كما انقل لكم حديث الزميله سحر الخطيب الإعلامية المعروفه لقناة الـ إل بي سي بعد إقاف بث قناة المستقبل و التي تعّبر فيه بحرقه عن معنى هذا الإغلاق

الروشة… ذلك المبنى الصغير

لندن: فيصل عباس
خرجت ألسنة النيران ملتهمة تلك اللافتة العملاقة التي تقول “الحقيقة… من أجل لبنان” معلنة احتراق “مبنى الروشة”… ذلك المبنى الصغير التابع لـ”تلفزيون المستقبل” والمتاخم لمقر السفارة السعودية ببيروت، والذي كان على امتداد قرابة 15 سنة بمثابة “خلية نحل” حقيقية تعج بالإعلاميين والمحللين والخبراء والمسؤولين، ومنارة مزدوجة للداخل اللبناني والعالم الخارجي لا سيما خلال الأزمات المختلفة التي عاشتها البلاد
كثيرون كانوا ينبهرون بما تنتجه “المستقبل”، وحين كانوا يزورون “الروشة” كانوا يفاجأون بأن كل ما كانوا يرونوه كان يخرج من ذلك المبنى الصغير ذو الطوابق الثلاثة باستديوهاته المتواضعة والمتعددة الاستخدامات ولم يغادر “المستقبليون” مبنى “الروشة” هذا إلا أخيرا، وتحديدا مع نهاية العام 2007 حين انتقلوا إلى المبنى المعروف بـ”الهنغار” بالقرب من إدارة القناة الرئيسية في شارع سبيرز، وذلك مع انطلاقة قناة “أخبار المستقبل”، حيث وضعت في امكانياتهم أفضل التسهيلات وأحدثها
لكن على الرغم من كون المبنى شاغرا، فإن للاعتداء عليه أكثر من دلالة، وفيما هو صحيح أن اللافتة احترقت فإن “الحقيقة” ستبقى… فذاكرة الإنسان لا يمكن محوها بالنيران ولا تغطيتها بالظلام
ولا بد أن الكثيرين تذكروا بالأمس أن المبنى الذي أحرقه أعوان “حزب الله” هو نفسه الذي “خرّج” جيلا من الصحافيين الذين كانوا “شركاء” لا يقلون شأنا ولا “شرفا” عن مقاتلي حسن نصر الله في “المقاومة” إبان الاحتلال الإسرائيلي للجنوب، والحديث هنا عن صحافيين خاطروا بحياتهم لينقلوا بشاعة الممارسات الإسرائيلية وبطولة أهالي الجنوب في مواجهة الاحتلال
كذلك فمبنى “الروشة” هذا هو نفسه الذي أنتج التغطية التي أبكت العالم ودفعته للاستنكار فورا عندما تدلت “عناقيد الغضب” الإسرائيلية عام 1996 لتركب المجازر بحق لبنان وشعبه، وهو كان من أول من هنأ بتحرير الجنوب عام 2000.وهو المبنى نفسه الذي قرر مخاطبة لبنان بجميع طوائفه ولغاته، فمنه كانت تخرج نشرات الأخبار باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والأرمنية تباعا، ذلك لأن “الروشة” كان نموذجا للبنان حلم به رفيق الحريري، حيث جميع الطوائف سواسية وحيث الهم هو بناء الوطن وحسب
حلم الحريري كان يتحقق وراء الكواليس كما على الشاشة، ففيما كان التلفزيون يحتفل بأعياد المسلمين والمسيحيين معا عبر البرامج و”االكليبات” والتغطيات الخاصة فينقل قداسا من هنا وينقل خطبة الجمعة من هناك، كان إعلاميو “الروشة” سنة وشيعة ودروز ومسيحيين وملحدين يجلسون في الخلفية على مائدة واحدة، تارة لتناول الغداء سريعا قبل ان يحين موعد نشرة “الساعة الثالثة”، وتارة لتناول طعام الإفطار خلال شهر رمضان مبارك، وفي أعياد الميلاد والفصح يتبادلون الهدايا والتهاني… وربما ليس خفيا بحكم كون العاملين “إعلاميين” نشوء قصص حب “عابرة للطوائف” انتهت بزيجات وتكوين أسر
أما حين كان يدق “ناقوس الخطر” فكان العمل يسير بكل دقة تماما كالساعة السويسرية، سيارات “الجيب” البيضاء التي اشتهر بها فريق الأخبار دائما متأهبة، وموظفو العمليات على السمع، ومديري التحرير يضعون خطة العمل سواء كان الخبر في قرية مجاورة، أم في العراق.. أم أقاصي أفغانستان
صحيح أن “المستقبل” وأخواتها “تابعة” لـ”آل الحريري”، لكن الرئيس الشهيد لم يكن يوما قمعيا… فمن كان يعرفه كان يعرف أنه دائم التقبل للنقد، وانه كان يحاور الصحافيين بغض النظر عن انتماءاتهم، ويذهب حتى لمشاهدة الـ”اسكيتشات” المسرحية التي كانت تسخر منه، وكان حريصا على نقل روحه هذه إلى قنواته
ليست هذه المرة الأولى التي يدفع فيها مبنى “الروشة” ثمن مهنية “المستقبل” وثمن تجسيده حلم الحريري، فهو قصف بالصواريخ قبل ذلك عام 2003 وبقيت ملابسات الأمر مجهولة لفترة، واعتبر الاعتداء حينها أنه “رسالة” لرفيق الحريري الذي اغتيل بعد ذلك بعامين. حينها لم يكن مستغربا أن يجعل “المستقبل” من التحقيق في ملابسات ما جرى محور اهتمامه تحت عنوان “الحقيقة”، فبغض النظر عن الانتماء فإن الرجل الذي اغتيل كان رمزا من رموز الوطن، وكانت “المستقبل” لتفعل الأمر ذاته وتبحث عن الحقيقة كذلك مع أي من رموز الوطن الآخرين لو أن تفجير 14 فبراير أصاب أي منهم
وتبقى الصورة أكثر قدرة على التعبير، فإلى جانب منظر اللافتة المحترقة أعلى مبنى “الروشة” التي تقول “الحقيقة… لأجل لبنان”، ثمة لافتة محترقة أخرى تحمل صورة الرئيس الحريري وقبتي مسجد وكنيسة وتقول “خافوك فقتلوك”… ولعل ما يريد هذا المنظر أن يقوله هو أن حلم الحريري والكثير من اللبنانيين لا يزال كابوسا للبعض، حتى في مماته


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

عزيزي زائر المدونة أشكرك على تلطفك بالمحافظة على النقاش الهادئ و المتزن و الهادف للإستفادة و الإفادة. تحياتي ... ياسر

6 responses to “وحيااااااااتك بتمون (أم) وحياتك بتموتــــــــــــــ”

  1. فهد العتيق

    في ظل هذا الوضع المتأزم يجب ان نتذكر مقولة الرجوع للحق فضيلة وفي هذا الموقف الصعب وهذا المنعطف الدقيق والمفصل التاريخي يجب ان تظهر شخصية وروح الفرسان يجب اخماد الفتنة في مهدها

    وفي الليلة الظلماء يفقتد البدر (رفيق الحريري أشتقنالك)

  2. NilE_QueeN

    دي زيارتي الاولى لمدونتك
    واخدت عنها انطباع جيد

    ستتكرر زيارتي ان شاء الله

  3. نهر الحب

    سبحان الله
    مازالت لبنان تخرج من منعطف لاخر ومازال الحريرى رغم موته رمز للوطنية
    وللحلم اللبنانى المنشود
    وما استطيع غير قول اللهم
    فرج كربت اهل لبنان
    من اعدائه الخارجين والداخلين

    كل الاحترام لك

  4. ياسر الغسلان

    فهد العتيق
    لن يعود للحق إلا من يعرف الفضيله يا صديقي، أما هؤلاء فهم سياسيين و كلنا يعرف ان السياسه هي نقيض الفضيله، و أما الفرسان، فليس فيهم واحد يستحق حتى لقب الخرفان، كلهم ساسة كلهم …..
    تحياتي

    NilE_QueeN
    أهلا وسهلا ، اتمنى أن ستمر التواصل.
    تحياتي

    نهر الحب
    اللهم انقذ لبنان من عبث العابثين و مكر الماكرين و حقد الحاقدين
    تحياتي

  5. إعلان،، إنضمام الصحفي فيصل عباس للمدونة

    […] وحيااااااااتك بتمون (أم) وحياتك بتموتــــــــــــــ […]

  6. Deandre Agustin

    I simply want to tell you that I’m new to blogging and site-building and honestly liked your web page. Probably I’m likely to bookmark your blog . You definitely have very good stories. Thanks for revealing your webpage.

اترك تعليقاً