لا يمكن الإتصال بي الآن

قررت فور وصولي للرياض من رحلة العمل الأخيرة أن لا افتح جوالي مطلقا حتى بزوغ فجر يوم السبت (اليوم) و الذي أتى بعد وصولي بثلاثة أيام كاملة، و ذلك من أجل أن ارتاح قليلا من العمل خصوصا و أن رحلة العمل هذه كانت متعبة و شاقة إلى أقصى حد، فقد أقلتني في غضون تسعة أيام إلى ثلاثة دول و خمسة مدن متباعدة.
كنت في الماضي أهتم بالعمل كثيرا و أمنحه جل اهتمامي و وقتي و معظم تفكيري
و خاطري، حتى أيقنت أن العمل سيمضي بي و بدوني و أن العمل لن يتعطل لأن (الباشا ياسر) لم يقوم بذلك العمل أو ذاك و بالأخص أيقنت ذلك بعد أن أصبحت مديرا تنفيذيا لأحد الشركات و التي منحتني فرصة العمل مع عدد من الزملاء المبدعين و المؤهلين الذين يقومون بأعمالهم على أكمل وجه و يقومون بتغطية جميع الأعمال حسب المتطلبات و دون أن يحدث أي تقصير بسبب عدم تواجد ذلك المدير أو ذلك المسئول.
قرار إغلاق الجوال كان في حينه ارتجاليا و فيه شئ من التمرد الطفولي و كأني بذلك قد أصبحت ذلك الإنسان الذي طالما تمنيت أن أكون، و الذي يعمل من أجل أن يعيش و ليس ذلك الذي أراها في المرأة كل صباح يعيش ليعمل دون أن يتمتع بالحياة التي هي أجمل من أن نضيعها في هم العمل و تعب الجسد و إجهاد العقل.
مرت تلك الأيام الثلاثة الجميلة بسرعة فائقة إبتعدت خلالها عن كل شئ مبرمج في حياتي، ففرغت وقتي للاستمتاع بقراءة الصحف و المجلات و بعض الكتب ، كما استمتعت ببلادة و (تناحه) مريحة في مشاهدة التلفاز و برامجه السخيفة و بعض من برامجه المفيدة،  كما أني قضيت ساعات طويلة في النوم دونما اهتمام بمتى أفيق و متى أنام، كما أني عدت لممارسة هواية انقطعت عنها منذ زمن و هي الاستمتاع بسماع الموسيقى بكافة أجناسها العربية و الغربية و بألوانها الفنية المختلفة، كما أني أفرغت وقتا طويلا أيضا من أجل تصفح الإنترنت و كتابة بعض التدوينات و التي من ضمنها هذه و ذلك بعد أن قمت بصيانة مدونتي و ترتيب و جدولة مواضيع الكتاب المشاركين معي و التي سترى النور تباعا خلال الأيام القادمة.
اكتشفت في هذه الأيام الثلاثة و التي عشت فيه متأملا كل ما حولي بأن الحياة أجمل عندما نتجرأ و نتجاوز المعتاد بأن نركل بعض ما اعتدنا عليه من طبيعة حياة و أسلوب تفكير متجمد خصوصا عندما نصل إلى حد يتوقف فيه العقل و الجسد عن الاعتراض و التفكير و حينما نصبح دون أن نعلم مجرد آلات مبرمجه في مشروع إنساني دون حياة اسمه التبعية و اللامبالاة.
لقد أوهمونا بأن الراحة تكمن في التمتع بإجازات  و عطل سياحية في ربوع تلك الجمهورية أو على شواطئ تلك الدولة و أن الاستجمام فن يجيده متخصصوا التدليك و أخصائيي الـ(SPA) في تلك الإمارة التي على أرضها أغلى فندق في العالم، بينما في الحقيقة الراحة الفعلية من كل إجهاد و المتعة الحقيقية من عمل الاشئ هي في أن تغلق جوالك و لا تهتم و لو كان ذلك فقط لثلاثة أيام.


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

عزيزي زائر المدونة أشكرك على تلطفك بالمحافظة على النقاش الهادئ و المتزن و الهادف للإستفادة و الإفادة. تحياتي ... ياسر

11 responses to “لا يمكن الإتصال بي الآن”

  1. مرتضى

    اتذكر اني اول ماوصلت امريكا … قررت قطع الجوال وكل ما يربطني بالخارج ..كانت فترة جميلة جداً ..
    في كثير من الحالات … لايكتشف الانسان لغة ذاته الى في وقت متأخر من عمره .. الجميل انك ياياسر اكتشفت لغة ذاتك منذو فترة زمنية طويلة …

    استمتع في الغرق … ياياسر .. واياك ان تطلب النجاة 🙂

  2. ayaneeq

    هذا لما تكون شخص مهم ..
    وحدة زيي على باب ربها لو قفلت الجوال أول اتصال حيجيها من أمها تقلها أنزلي الغدا 🙂
    تدوينة جيدة .. اشكرك

  3. جندبي

    3 ايام بدون جوااال ..

    ما شاء الله عليك تقدر تصبر ..

    انا لو اقفل جوالي يوم واحد اظن المدير يدق على تلفون البيت ههههه

  4. nOuf.a.s

    بالرغم من استقالتي وبقائي في المنزل منذ شهرين تقريباً إلا أنني احتاج إلى التغيير .. كنت على شفا حفرة منه لكن الله أراد أن لا يكون بتلك الطريقة !
    أريــــــــــــــــــــد التغيير ولو لإسبوع فقط 🙁 !
    موضوعك ( دفشني ) , شكراً لك ..

  5. بندر

    نورت البلد .. 🙂

  6. عصام

    يا سلام ..
    حمداً لله على سلامتك أستاذي ياسر 🙂

    فعلاً راحة وأي راحة 🙂

  7. مشاعل

    فعلاً دائماً أجرب هالحركة و كل شيء يبقى تمام لين صارت أيام قفل الجوال أكتر هع

    نحتاج أيام لنا فقط 🙂

  8. ابراهيم القحطاني

    حمد الله على سلامتك يا باشا ..

    أبشرك انا سبقتك بهالاحساس ..

    وصرت اقفل جوالي كل ويكند تقريباً .. الا في حال كنت مواعد شخص معين أو انتظر اتصال ..

    ومثل ماقلت .. كنت معطي نفسي اهميه كبيره على الفاضي .. كنت اقول لا لاتقفله يمكن العمل الآن يحتاجونك .. او يصير شئ في المعمل .. او يمكن يسئلوني عن ملف ولا توقيع … ولا اقول اكيد احد بيحتاجني بشئ معين …

    ولكن اكتفيت … باعطاء اهلي رقمي الآخر … وابشرك مكثر من الأمور السخيفه اللي تريح البال ..

    وحمد الله على السلامه

  9. asma

    حمد الله على السلامة 🙂

    لي فترة كنت مرة أهتم ببطارية جوالي خلصت أو لا.. هدي الأيام صرت أطنش.. بس المشكلة لما يجيني اتصال دولي أشيل هم :$

    بيجي يوم وأطفي فيه الجوال بدون قلق 🙂

  10. بدر الشايع

    حمدا لله على سلامتك …

    رحلة عمل موفقة إن شاء الله

    أعجبني قرارك القوي بإغلاق الجوال كل هذه المدة والتفرغ للراحة …

    أدام الله عليك الصحة والعافية 🙂

  11. Maxwell Marchetta

    I simply want to mention I’m very new to blogging and site-building and truly liked your blog site. Almost certainly I’m going to bookmark your blog . You amazingly come with perfect posts. Thanks a bunch for sharing with us your website page.

اترك تعليقاً