بداية نص و نص

حسنا،،،، وصلت إلى طنجه بعد رحلة طويلة شابها بعض التعب و الغضب و الإستهجان و كثير من المتعه و التفاؤل الحذر، فقد انطلقت من الرياض بإتجاه الدار البيضاء في تمام الساعة الثانية ظهرا بتوقيت الرياض وقد وصلت في تمام الساعه الثامنة و النصف بتوقيت الرياض السادسة و النصف بتوقيت المغرب، و قد تأكدت مخاوفي فور وصولي حيث لم
اجد أحدا في استقبالي كما كان متفقا عليه مع شركائنا المنظمين، حيث وصل بعد اكثر من 45 دقيقة مسئول من مكتب التشريفات في مطار الدار البيضاء ليقدم كل انواع الإعتذارات و الأسف و يقوم بأخذ اغراضي ليتجه بها لمخرج (كبار الشخصيات) و الذي يبعد عن المخرج العادي 3 اضعاف المسافه ( يقالك يبي يرقعها).

على أي حال انطلقت من الدار البيضاء بالسيارة بإتجاه طنجه في تمام الساعة الثامنة مساء في رحلة إستغرقت في حدود الثلاثة ساعات و نصف مررنا خلالها بعدد من المدن منها الرباط و سلا و تطوان و أصيله، وقد حطت الرحال بنا عند مدخل الفندق في تمام الساعة الحادية عشر ليلا حيث استقبلني مسئول الإستقبال بقوله بأن لا يوجد لديك يا سيدي حجز رغم معرفته بوصولي، و بعد ان تنرفزت و تحلطمت لمدة خمسة دقائق تم حل الإشكال بأن اعطوني مفتاح غرفه اتضح بعد أن استقريت بها لخمسة دقائق بأن هناك عائلة تسكن فيها!!!.

نزلت للإستقبال و أنا غير مصدق بأن هذا الفندق هو من فئة الخمس نجوم و أنه الأفضل في المدينة !؟!؟!؟، توجهت للموظف و قلت له هل من المطلوب أن انام برفقة عائلة لا اعرفها ام  ذلك من عادات المنطقه؟؟، لم يفهم الموظف كلامي فقد قلته بلكنه سعوديه قح، و بعد ان شرحت له الموقف وجدته بدأ يتصبب عرقا و اصبح يتأسف بكل لغات العالم، و بعد ان اكد لي بأن الغرفه التي ناولني مفتاحها الإلكتروني خاليه من أي نزلاء و مخصصه للزبائن المتعبين أمثالي توجهت للغرفه و التي وجدتها أكبر من أي غرفه فرديه إعتدت على الإقامه فيها.

في وقت لاحق من تلك الليله الغريبه نزلت للبهو لأشتري بطاقة إنترنت من مسئول الإستقبال إياه و إذ به يعرفني على رجل في قمة الأدب و الأخلاق اتضح أنه السفير المغربي في البحرين و الذي يشرف ايضا على إدارة متطلبات الوفود المشاركة في مهرجان أصيلة و الذي قدم إعتذاراته التي فعلا اخجلتني لدرجه أني قلت له بأن الأمر بسيط رغم انه يعني لي الكثير خصوصا و ان ما حدث لي زاد من قلقي في كيفية تعاملهم مع ضيوفنا من المشاركين في منتدى الإعلام و الذي نتشارك في تنظيمه و بالأخص و أن كثير من الضيوف هم من الإعلاميين أصحاب الألسن الطويلة و الأقلام اللاذعه.

أستطيع أن أقول هنا أنها بداية ( لِك عليها) ،،،، يعني بداية نص و نص، أتمنى أن يكون هو الحظ العاثر الذي وضعني في هذا الموقف و ليس نمطا إداريا لهذا المهرجان.

دعواتكم.

الصورة لـ (مغارة هرقل) أشهر معالم مدينة طنجه


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

عزيزي زائر المدونة أشكرك على تلطفك بالمحافظة على النقاش الهادئ و المتزن و الهادف للإستفادة و الإفادة. تحياتي ... ياسر

5 responses to “بداية نص و نص”

  1. o T h M a N

    عسى الله يوفقك ياأبو غسلان وبشويش علينا محنا ملحقين نقراء لك.

  2. فهد العتيق

    افا يابو عبدالعزيز الحكي ما يطمن ترا الرجال اللي انت خابر بيوصلك يوم الحمعة وش الدبرة وش اقوله. اقوله يروح والا يستريح في ديرته ابرك له

  3. .. انثى

    مواقف ترفع الضغط لكن .. ان شاء الله تتم كل الامور حسب ما تتمنى ..
    تحياتي العطرة ..

  4. سلطان الجميري

    إن شاء الله إذا كانت البداية محرقة ان تكون النهاية مشرقة ..
    متوقع نجاحه طالما انت موجود إن شاء الله

  5. Willy Kuroda

    I just want to mention I am beginner to weblog and definitely liked your blog. Most likely I’m want to bookmark your site . You certainly come with perfect article content. Appreciate it for sharing with us your blog.

اترك تعليقاً