شعرنا وشعرهم .. فننا وفنهم

بنقرات أصابع: (شارع العطايف)

طبعاً وأنا أكتب عنوان المقال تذكرت شخصية أبو فنه طبعاً للي ما يعرف هالشخصية الخيالية الحاضرة في حواري الرياض القديمة فهو لقب يطلق على الشخص اللي يحب يحورف بتوضيح أكثر أبو فنه هو الشخص الذي يجيد أكثر من حرفه أو مبدع في أكثر من هواية وهي مأخوذة من كلمة فنان يعني حريف الكورة واللي يعرف يطب على البيوت واللي
يعرف يضبط السياكل أسمه أبو فنه. يعني سعيد الحظ اللي يلقب بأبو فنه.

المهم استكمالاً للمقالات المخصصة في الفن وأثره في حياتنا أود تسليط الضوء على التوثيق والمعاصرة في الفنون, فكما أسلفنا فقد أبدع العرب في الشعر وابتكروا البحور الشعرية واتخذوه وسيلتهم للتدوين والتوثيق وطرحوا مناقشاتهم وموضوعاتهم باستخدام الشعر وبكافة أغراضه من غزل ورثاء ووصف وهجاء فكم شخص ارتقى المعالي بشعره وكم من شخص ذاق الشقاء من شعره وكم حبيب تلوع من شعره وكم من نزاع قام بسبب الشعر وكم من صلح تم بسبب الشعر, أيضاً ابتكار العرب الجرس الموسيقي في الشعر وهو شيء يصعب وجوده في أي لغة فانية أو حالية وهو سبب نزول القرآن الكريم كمعجزة رئيسية على سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم. ولكن هل أتطلعوا على الفنون والملاحم الشعرية للغرب وأوروبا تحديداً.

فقد أبدع الغرب في قالب فني ميزهم عن غيرهم من الشعوب وفي اعتقادي أنه قالب قادر على المعاصرة والمحاكاة حتى يومنا هذا وهو المسرح الشعري وفن الرواية حيث ينقلك الكاتب لعالم كامل من حيث الظرف الزماني والمكاني والحدود والشخوص ذات الهوية والأبعاد الإنسانية والتعقيدات النفسية والخيال, حيث يرسم الشاعر أو الروائي عالمه الخاص ويدعوك للخوض معه, حيث تتخيل حركة الشخوص في مكان الحدث وأزيائهم وعاداتهم دون أن يصفها الكاتب بشكل صريح أو أن يخوض فيها بشكل مكشوف حيث يدعك تشغل مخيلتك وتحاول تحدي الكاتب ومجاراته في إبداعه فتغوص بلا إرادة في هذه الملحمة محاولة منك لمعرفة مقصده والإسقاطات التي يحاول أن يجرك لها حتى لو لم تكن ظاهرة. تاريخياً تعتبر الإلياذة والأوديسا من أهم الأعمال الساحقة في القدم وهنا نتحدث عن القرن الثامن أو التاسع قبل الميلاد وصولاً لمسرحيات شكسبير وتشارلز ديكنز وتوليستوي وغيرهم حتى الروايات المعاصرة كدافينشي كود.

فإذا ما أخذنا عمل عطيل لشكسبير فأنت أمام عمل فيه من الأبعاد الفنية والإنسانية الكثير فهو يتحدث عن الأميرال المغربي الأسمر البشرة وحبه لديمونة زوجته وكيف تتسرب الغيرة إلى ياغو وكيف يؤثر على زوجته لتشاركه الخدعة الكبيرة التي تضع عطيل أمام خيانة زوجته وهي الطاهرة والعفيفة والبريئة من الافتراء حتى يخنق عطيل حب حياته بيديه ويجرح ياغو وينتحر وهنا يموت الخير الممثل في عطيل وديمونة ويبقى الشر المتمثل في ياغو حيث يجرح ولا يموت وهنا الإشارات الكثيرة. هذه الأحداث رويت قبل أكثر من 500 عام ولا تزال مثار جدل كبير وصنع حولها الكثير من الدراسات النفسية والتاريخية والفنية وأيضا ترجم العمل إلى العديد من اللغات ومثلت في أغلب مدن العالم وأشتهر بعض الممثلين فقط بهذا الدور وعطيل كعمل دائماً متجدد حيث ستستمتع به الآن وبعد عشر سنين وسوف يستمتع به من سيأتي بعدنا لأنه عمل فيه من الفكر والإبداع والمعاصرة الشيء الكثير. بعكس الشعر العربي رغم كل مميزاته إلا أنه يظل حبيس الواقع الذي ألقي من أجله حيث يدون فقط في فترة معينة وحدث معين وشخوص معينة واقعية. لا يكلف نفسه الابتكار وصنع العوالم الأخرى وفي اعتقادي أن العقلية العربية المعتمدة على ردة الفعل لها دور كبير في ذلك عكس طريقة التفكير الغربية النازعة للابتكار وكسر المألوف (act and react).

وفي تاريخنا الحديث ظهر دفعة من المثقفين العرب الذي حاولوا أن يعمقوا تجربة المسرح الشعري في ثقافتنا من باب تدوين التراث كأمير الشعراء أحمد شوقي في مسرحية مجنون ليلى وكجبران وصولاً إلى الإبداع المعاصر (المسرح الرحباني) فقط ما عليك إلا أن ترى وتسمع وتستمتع بالفن الرحباني الذي يتجاوز في إبداعه الفن الغربي من حيث الحبكة الدرامية للأحداث والموسيقى والمؤثرات المسرحية والأداء المسرحي العالي مدعم بنص قوي مكتوب بنكهة رحبانية خاصة. الأستاذ الكبير منصور الرحباني أخذ على عاتقة التوثيق والتدوين للتراث العربي بمسرحيات مبهرة وذات طابع راقي لا يتكرر إلا عند منصور نفسه. وزنوبيا أخر هذه الإبداعات الخالدة.

بيني وبينكم ما فيه إلا منصور الرحباني اللي يستحق اللقب الكبير الشهير والخالد أبو فنه فأقبل مني يا أستاذنا الكبير منصور الرحباني هذا اللقب (أبو فنه المسرحاني).


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

2 responses to “شعرنا وشعرهم .. فننا وفنهم”

  1. o T h M a N

    الطيور على أشكالها تقع.

  2. Johnnie Vaccaro

    I simply want to mention I am beginner to blogging and site-building and absolutely enjoyed your page. Very likely I’m planning to bookmark your blog . You definitely have perfect article content. Thank you for sharing your web-site.

اترك تعليقاً