المجدعية

بنقرات أصابع: (شارع العطايف)

المجدعية جمع مجدعي وأكيد انتو يا التاليين ما تعرفون وش معناة هالكلمة, المجدعية هم الشباب اللي أعمارهم من 12 إلى 17 سنة كانوا أول يلقبونه بهاللقب والبيت في الرياض يمكن فيه بين 4 إلى 6 مجدعية يعني اللي بدوا يتغطون عنهم الحريم وبالنسبة للرجال مستصغرينهم ولقبهم الحين المراهقين.

واليوم بنعيش مع مجدعي ونشوف كيف كان عايش وايش معاناته هالمسيكين.

بالنسبة للنوم في الصيف الناس كانت تنوم في سطح البيت عشان البراد طبعاً وكل العائلة تنوم في السطح إلا المجدعي يرقد في مكان أسمه سطح العلا وهو أعلى مكان في البيت هو ومع اللي في عمره أو عيال عمه ما كان يرقد مع أهله. وفي الشتاء ينوم المسكين في غرفة التبن المسيكين كلن يرقد في الغرف ويتلحف بالمطارح إلا هو يروح يلف نفسه بلحاف أو شرشف ويدفن نفسه تحت التبن ويتلطم بغترته وينخمد يدور الدفا.

وإذا صحا يقوم يغسل وجهه طبعاً يا ويله وسواد ليله إذا طب الصابون وجهه ياهو بينجلد من أبوه وإلا جده عشان ما يتمسس بعد ما يطس وجهه بالمويه يروح يتسبب يا يروح لدكان أبوه وإلا يروح يسرح بالغنم وإلا يروح للحويط والحويط هي البستان الصغير اللي حول البيت فيه شوية دجاج وشوية زرع صغير أو يروح يجيب طماط وإلا جح أو جراوه للبيت.

وإذا أبوه عزم الرجاجيل عنده في البيت يقعد في طرف المجلس على أهبت الاستعداد إذا ناظره الشايب يفز يخلص اللي يبيه الشايب أما إذا ما فهم وش معناة النظرة فهو بينجلد إلين يصيح بعد ما يروح الضيوف, طبعاً يصب القهوة ويقدم التمر وطاست اللبن وإذا قلطو الرجال على الغدا وإلا العشاء يوقف على روسهم ومعه فوطه عشان يهش الذبان عن الأكل وهم ياكلون وهو يناظر وبعد ما يخلصون يروح يصب لهم المويه عشان يغسلون وبعدين يروح ياكل طبعاً من نفس التبسي بس محد بيهف له الذبان.

طبعاً أنا ما علمتكم وش يلبس المجدعي أكيد ثوب بس لونه يا جيشي أو أصفر أو كحلي والثوب مهوب مقاسه أكيد لأنه إذا راح مع أبوه لسوق الحساوية يشتري ثوب يشوفون وش أقرب ثوب لمقاس ويلبسه يعني أكيد يا قصير أو طويل والأكمام مصفوطة وجيبه مفتوح أقصد صدره وعاد يعني حسب يا هو لابس فنيلة أو لا وغالباً رابط على رقبته غتره وبالنسبة للصغار يلبسون طاقيه وطبعاً الراس محلوق بالموس وما أدراك ما الراس وما يحتوي من فلعات أو شطوب.

طبعاً خوينا حافي ما يلبس نعال وأكيد رجوله مليانه دقمات من تشويت الحصى والقواطي الفاضية وعلاجها هالدقمات في صندوق الجدة وما أبي أوصوفلكم مشق الشتاء أتركها لمخيلتكم وعلاجه طبعاً الودك والملح (الودك الدهن المعتق) عاد لا يفوتكم وهو مشخص بجزمة الشراع في العيد على الثوب.

وفي العيد يصير عند المجدعي حالة استنفار وتسمى القمرق والقمرق هو الاستقعاد لبزران الحي اللي يلفون على البيوت وياخذون القرقيعان من قريض وحلاو وقروش طبعاً بالرياض ما يسمونه قرقيعان يسمونه الحوامة يقوم يطقهم وياخذ اللي معهم.

هذا وصف بسيط عن مراهقين أول أما مراهقين هاليومين عنده دش أبو 1000 قناة ومعه في جيبه على الأقل 100 ريال وقصات ولا يقلط ولا يصب قهوة ويرقد ويكبر المخدة إلى العصر ولا أحد يقوله شي ولابس برمودة ونص ظهره طالع وعنده كل المسليات من بلاي ستيشن وانترنت وجوال .. كل هذا والأخ على طول زهقان.

بس يشتركون في شغلة وحده بس وهي نفور المجتمع منهم كل المميزات للعوائل أما هم فلهم جوهم وعالمهم الخاص اللي محد يعرف عنه شي وطبعاً هذا العالم يتطور من جيل إلى جيل والجميع يقف منهم موقف الند.

عاد الله لا يجلسلكم في جلسة مجدعيه .. الله من زين السواليف يا عن الحمام يا عن المطارح وإلا الكعابه وإلا التحديات اللي ما لها داعي.

إلا برأيكم أيش سواليف مجدعية 2008.


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

9 responses to “المجدعية”

  1. مكتوم

    مجدعية 2008

    – تلقا بعضهم يسجل بأكثر من يوزر بالمنتدى عشان يسوي مقالب بايخة. (يرادفها أن الواحد منول يكون على يمينك ثم يضرب كتفك اليسار ويرجّع يده بسرعة، يعنني موب أنا)

    – يكشخ بالفصل إن عنده أكثر عدد مشاركات.

    – إذا ما أحد فهمه بالبيت يزعل ويركض للغرفة عشان يفضفض للي معه بالماسنجر.

    – أسعد لحظة بحياته إذا نزلت اللعبة اللي ينتظرها بالبلايستيشن.

    – يتفشل إذا كلمه أبوه قدام خوياه، يبدا ينافخ عليه تراني مهجدك.

    خخخخخخخخخ
    جاز لي الموضوع
    مع أني ما أحب سوالف “حنا منول وأنتم يالتالين” 😀

  2. مدونة نبيل الشخصية

    اسمتعت بالقراءة وقعدت أتخيل المواقف قدامي وسويتها فلم في خيالي هههه

  3. ysoof

    اقتباس
    “يروح يجيب طماط وإلا جح أو جراوه للبيت”
    للتوضيح ترا الجرواة هنا مهيب صغار الكلاب ( الجرو << يقالك فيني طبع من لبنان خخخ ) تكرمون الجراوة هنا هي اخت الجح من الرضاع بس العيب فيها ما يقولون على السكين 🙂

    تدري يبو العطايف ودي انك ساكن في احد هالدير اللي حولها والا اقلها انك تركب في اللوري تالي الاسبوع تسير على اهلك عشان تسولف للجيل التالي عن اللزا والحيضان والصرام ورح جب الصميل والا انزل افجر الوظيمه 🙂 ثمين تعثر في حصاة ويدربيك السيل وتقول ديمه خخخخخ

    عاد تدري اني احس ان فيه من الحتسي بيتوهق ياسر مب عارف يشرحه للجيل التالي خخخخخخخ

  4. شتاء أيامي - امينه

    هههههههههه و كأني اسمع لأخواني وهم يتذكرون ايامهم 🙂 .
    للحين يسمون اهلي الشاب في هالعمر بهالإسم ! .
    نسيت تجميع قاطي التونه و العماله ( we can name it camping now guys :p)
    و الجلد اللي يجلده اي احد في الحارة لو ما صلى جماعة ..

    السؤال كم سنة تفصل عن مجدعية اول و سامحني يابابا اللحين ؟ 40 سنة؟ قليل و الله ع التغيرات الكبيرة .

    تدوينة جيدة … استمعت كثير و انا اقراها .. شكرا

  5. Frozen Tears

    ذكرتني كثير بسوالف الوالد الله يحفظه..
    نفس المواضيع و نفس الاسلوب.. 😀

    احد سوالفه, انه يتسدح في طريق الحجاز وقت الفطور في رمضان من كثر الفرحة ان الطريق صاير فاضي، و على كلامه ان طريق الرياض – الحجاز ما يفضى الا فرمضان ههههه..

    جدا جدا استمتعت 😀

  6. عبدالعزيز أبو راشد

    ياخي وين تجيب ذالحتسي منه , الحقيقه رحت في جو ثاني , بس بقى سيارة الفليت و عربية العلف و و و و …. ” وش جابك في حارتنا ! ! “

  7. عبدالله

    اعتقد من أسباب السعادة انك تقارن الجيل القديم بالجيل الحديث!

    الجيل الحديث مايقدر النعمة اللي هو فيها!
    شركات انتاج افلام تحت يده !
    انترنت
    فيديو جيمز عد واغلط
    مجلات عالمية متخصصة يدخل عليها بضغطة زر وفيه معلومات هائلة مايحصلها اي احد من الجيل القديم
    مجمعات تجارية
    كوفي شوبات

    وكل الامور اللي ذكرتها فوق تجدد بشكل لانهائي حق السنة ذي غير حق السنة الجاية!!

    أنا جدا رااااضي خصوصا لو فكرت بحياة اللي قبلنا
    في السابق السعادة هي اكتشاف اي وسيلة مسلية
    اما الان فالسعادة فهي الرضا بالموجود

    المشكلة اللي يقول الرياض طفش وين اروح مافيه شي !
    هذا اللي لو يجونه ناسا ويودونه القمر ماملى عينه !

  8. ابراهيم القحطاني

    مجدعية الحين استبدلو العرق اللي ييبس الشعر بالجيل

    واستبدلو الثياب اليابسه بالثوب المخصر

    واستبدلو عظيم ساري بالبلاي ستيشن

    واستبدلو سم ولبيه بعطوني حريتي وخلوني اعبر عن رايي

    وسوالفهم الحين والله من السماجه … طايحين لك بالافلام الانيمي اليابانيه كود انها تلحس بقايا مخهم

    مدري ليه احسك كاتب هالمووضع وانت جالس بالدكه على حروة عصير

  9. Gabriel Souliere

    I just want to say I am just very new to blogging and site-building and actually savored you’re blog site. Probably I’m want to bookmark your site . You surely come with perfect stories. Thanks a lot for revealing your web page.

اترك تعليقاً