رأس المال البشري و اقتصاد المعرفة

حضرت مساء اليوم حلقة نقاش نظمها القائمون على (منتدى الرياض الاقتصادي) و الذي يأتي كجزء من عملية بناء المحاور و المواضيع التي سيتناولها المنتدى في دورته القادمة المقرر عقدها في ديسمبر من العام القادم 2009، و هو المنتدى الذي يتناول كل عامين أهم القضايا الاقتصادية التي تواجهها المملكة على المستويين الإستراتيجي و العملي، و قد
خصص نقاش اليوم لأحد أهم محاور المنتدى و الذي يتناول موضوع (رأس المال البشري و اقتصاد المعرفة)، حيث قام مركز السجيني للاستشارات الاقتصادية و الإدارية بتقديم ملخص لورقة العمل الأولية التي اعدتها بهذا الخصوص و التي أظهرت عدد من الحقائق حول الموضوع موضحة أرقاما و إحصاءات تصب في اتجاه فهم إشكاليات و معوقات تحّول المملكة إلى اقتصاد معرفي مبني على رأس المال البشري.

و ترتكز الدراسة التي قدمت على تحقيق عدد من الأهداف تتلخص في إلقاء الضوء على الوضع الراهن للمحاور الأساسية التي ترتبط بالاستثمار في رأس المال البشري وفق المنظومة المتكاملة لمكونات الاقتصاد المعرفي و المتمثلة في واقع التعليم و التدريب و سوق العمل و قضية الابتكار و البحث و التطوير إلى جانب نظم الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات إضافة إلى البيئة الاقتصادية و المؤسسية لقطاع الأعمال.

وقد قام المنظمون بتوزيع استمارة لاستطلاع الرأي اشتملت على مجموعة من الأسئلة حول طبيعة أراء الحضور و الذين كان أغلبهم من المتخصصين بالموضوع بكافة أوجهه، حيث لنفت انتباهي عدد من تلك الأسئلة و التي اعتقد أنه من المفيد طرحها هنا ربما للمناقشة أو فقط للتفكير حولها من أجل تكوين رأي خاص بموضوع سيكون من أهم أوجه إقتصاد العالم في العقدين القادمين.

و من أهم تلك الأسئلة كانت الأسئلة الثلاثة التالية:

* تشير بيانات وزارة الاقتصاد و التخطيط على ارتفاع معدل البطالة و الاعتماد بدرجة كبيرة على العمالة الوافدة، فما هي مقترحاتك لتحقيق الاتساق بين مخرجات التعليم الجامعي و متطلبات سوق العمل؟
1- إعادة النظر في المقررات التعليمية و التوجه لتخصصات أكثر ارتباطا بسوق العمل.
2- تشجيع الاستثمار في التعليم الفني لاسيما التخصصات التي يحتاجها سوق العمل.
3- إنشاء الجامعات الخاصة في مجالات مستحدثة يتطلبها سوق العمل.
4-تشجيع المعاهد الفنية العالمية للمشاركة في الاستثمار في التدريب و التعليم بالمملكة.
5-التوسع في برامج التدريب المتخصصة و التدريب في المصانع و المؤسسات.
6- التوسع في المسوح و الدراسات الخاصة باحتياجات سوق العمل.
7-التوسع في فتح مكاتب التوظيف الخاصة.
8-تغيير الأنماط السلوكية للأفراد لتقليل الاتجاه لتفضيل العمل بالوظائف الإدارية.
9- الاهتمام بمهارات اللغة الأجنبية و تطبيقات الحاسب الآلي.
10- التكامل بين المؤسسات التعليمية و التدريبية في قطاعات سوق العمل.
11- إشراك قطاعات العمل و الغرف التجارية الصناعية في رسم سياسيات التعليم.

**مازالت نسبة مشاركة المرأة السعودية في سوق العمل متدنية للغاية فهي تقل عن 10%، فما هي برأيك السياسات التي يمكن أن تفعِّل نسبة مشاركة المرأة؟
1- تحفيز الإناث على تنويع مجالات التخصص الدراسي الجامعي.
2- تحفيز برامج التوعية بدور المرأة كشريك في الحياة الاقتصادية.
3-تفعيل دور مكاتب التوظيف في تنويع الخيارات أمام المرأة.
4- تدعيم الجمعيات النسائية و تأكيد دورها في مجال الاستثمار.
5- إبراز النجاحات التي حققتها المرأة في مجال العمل.
6- التوسع في البرامج التدريبية التي تؤهل المرأة للعمل.

***تشير تقارير التنمية البشرية إلى أن معدل الالتحاق بالتعليم الابتدائي في المملكة ما زال منخفضا رغم الجهود المبذولة في التوسع في خدمات التعليم، فما هو تفسيرك لهذه الظاهرة؟
1- عدم إدراك بعض المواطنين بأهمية التعليم ( في بعض مناطق المملكة).
2-أثر الموروث الاجتماعي بشأن تعليم الفتيات.
3-قصور الخدمات التعليمية في بعض المناطق ذات التجمعات السكانية المحدودة.
4-ضعف فاعلية برامج التوعية ( الإعلامية و غيرها) بأهمية تعليم الأبناء.


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

عزيزي زائر المدونة أشكرك على تلطفك بالمحافظة على النقاش الهادئ و المتزن و الهادف للإستفادة و الإفادة. تحياتي ... ياسر

2 responses to “رأس المال البشري و اقتصاد المعرفة”

  1. 1,100,000,000,000

    […] و التي إستغلت مقوماتها الإقتصادية الوقته في بناء إقتصاديات معرفية تأصل لعمل العقل الوطني و تجعله جزأ رئيسا من الناتج […]

  2. Ali Sarjeant

    I just want to tell you that I’m newbie to blogging and site-building and actually enjoyed your web-site. Very likely I’m going to bookmark your website . You amazingly come with very good stories. Appreciate it for sharing your web site.

اترك تعليقاً