أسأت فهمي يا ياسر

بنقرات أصابع: (شارع العطايف)

واجهت ضغوط كبيرة من سعادة المدون ياسر الغسلان خلال الفترة الماضية بالأستمرار في الكتابة وعدم التوقف وأخذ برهة من الزمن للتوقف والتجدد وهو السبب الذي أتبجح به أمامه ولكني في الحقيقة أعيش لحظات صدمة وتأزم نفسي عجزت خبرات السنين أن تسعفني به، وعجزت أحلامي العربية على تجرعه وهو الوضع الفلسطيني الراهن. من يرى هذا التأزم العربي وهذا الجو الملبد بالدماء الطاهرة بالتأكيد سوف ينعقد لسانه ويتحول حبر قلمه إلى دموع جافة تنتظر أن تراق.

لا يمكنني الكتابة وتناسي ما نمر به من أزمة كبيرة وحقيقية وصعبة. لا يمكنني التفكير بأي شيء سوى بصرخات الأمهات ورعب الأطفال، من منا يهنأ بلقمة أو بغمضة عين ومهما تناسى لا يقدر إلا أن يعود للتلفاز … هو التلفاز كم أكره هذا الاختراع منذ نعومة أظفاري حيث أنه لا يتوانى لحظة في كشف المستور دون حسيب أو رقيب .. لا يخفى على الكثيرين من المقربين لي كرهي للفضائيات التي تعرض علينا المأساة بوجهها المكشوف القبيح. في السابق نسمع الراديو ونقرأ الصحف ونتخيل ولكن لم أتخيل يوم أني سوف أرى القصف اليهودي عياناً بياناً وهو يمتحن صبري ويستفز مشاعري ويوقض منامي.

أجدني مجبر على فتح التلفاز ومشاهدة حمامات الدم والجبروت الصهيوني والتصريحات النارية والإتهامات المتبادلة والكل مصمم على السير بمسارين إما أن تكون معي أو أن تكون ضدي. هل قرأتم يوماً تقارير مذبحة دير ياسين بالتأكيد إنها قصة رومانسية بجانب ما نشاهده اليوم.

هنا أردت الوقوف فقط وتسجل موقف الرفض المبحوح في هذه الأزمة والتي أحاول أن أستجمع قواي العقلية على مجاراة الاحداث الاخيرة وعسانا أن نقدر على جمع قوانا الخائرة. دمتم أعزائي وسامحونا على القصور


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

5 responses to “أسأت فهمي يا ياسر”

  1. نهر الحب

    وعسانا أن نقدر على جمع قوانا الخائرة
    اعتقد ان حلم جمع شتاتنا او قوانا الخائرة مجرد حلم لا يمكن ان يأخذ حيز التنفيذ فى ظل الحكومات الصامتة الكابحة لحريات الشعوب
    وايضا ضياع العرب فى تيارات سياسية وفكرية مختلفة وعدم اتفاقهم على فكر او حتى هدف واحد عكس ما هم عليه بنى صهيون
    ما علينا حقا ان نعرف ما هو معنى الهوية العربية الاسلامية
    او حتى معنى انسان وما يحتمة كونك انسان من احترام دماء وحريات وكرامة الاخرين والدفاع عنها لا النظر لتلك السادية الصهيونية على شاشات التلفاز والصمت
    او حتى الحزن فهذا لا يعفينا من المسئولية تجاة اخواننا فى غزة

    وما لنا غير الله نسأله

  2. نهر الحب

    اسفة
    لكن لى تعليق على التصويت
    أ/ ياسر
    اعتقد انه كل ما سبق

  3. امل

    الاستاذ الفاضل ياسر
    احب ان اطرح رأيي بخصوص التصويت والله العظيم ان السؤال المطروح استفزازي للغاية كيف؟ لا استطيع ان اشرح مااعانيه من مشاعر مؤلمة كلما دخلت مدونتك
    ارجووك من اجل شهدائنا في غزة الغي هذا السؤال وخيارته الاكثر استفزازاً
    مايحدث في غزة مسؤولية اليهود والامريكان وتتبعهم اذنابهم من العرب العملاء الخونة
    يذكرني التصويت اعلاه بما يطرحه جورج قرداحي من استفتاءات والفرق ان استفتاءاته تجلب الغثيان اما استفتائك يجلب الالم لانو بصراحة مايحتاج تستفتي الجواب واضح من عنوانه يعني كأنك تسأل فلسطين عربية او يهودية
    او مين اللي دمر غزة اليهود او حماس
    هذا رأيي الشخصي ولم اقصد التقليل من شخصك لاسمح الله وسبق ان اعلمتك عن احترامي وتقديري لك وشكراً

  4. ياسر الغسلان

    الاخت أمل
    الإستفتاء يعطي إحتمالات مختلفه و لا ارى فيه إستفزاز.
    فالإحتمالات تعطي المصوت فرصة لوم الفلسطينيين إن رغب او العرب او الإسرائيليين او الأمريكان، فكل الإحتمالات مطروحة للإختيار، و كل له رأي.

    بحق عزيزتي لا أرى فيه أي إستفزاز 🙂
    تحياتي

  5. Luigi Ashbacher

    I just want to mention I’m all new to blogs and seriously savored you’re website. Very likely I’m likely to bookmark your website . You absolutely come with outstanding stories. Appreciate it for sharing with us your website page.

اترك تعليقاً