إيران .. خطر من صنع متنبئ

nostradamus-obama-mccainجزء من عملية القرار السياسي الغربي ينتج عادة من توصيات تصدرها مراكز الدراسات الإستراتيجية الغربية و التي تكون مبنية علي دراسة العوامل السياسية و الجغرافية و توازنات القوى الدولية في فترات زمنية مختلفه بحيث تكون هذه التوصيات على شكل سيناريوهات واقعية تساعد متخذي القرار السياسي على رسم خططهم بطريقة تحقق الوصول للسيناريو الذي تم إختياره كخط السير المناسب الذي يحقق المصالح الوطنية لتلك الدولة.

و جزء من الدراسات تلك التي تقوم بها تلك المراكز ما يكون محركه عقائدي أو فلسفي تختلط فيه السياسة بالعقيدة حيث نجد بعض من تلك السيناريوهات التي تم تطبيقها في السنوات الماضية تصب نحو تأكيد الرأي القائل بأن الإدارات الأمريكية السابقة قد تعاملة مع قضايا الشرق الأوسط من منطلق القناعة بعقائد المسيحية المتصهينه و التي تعمل على خلق الظروف الزمانية و التاريخية لعودة السيد المسيح و التي تتطلب وفق عقائهم أن يتمكن اليهود من السيطرة الكاملة على الشرق الأوسط.

و هناك رأي يمزج الخيال بالواقع بالتنبئ في عملية تفسير التخوف الكبير الذي يقول به العالم الغربي من إيران بإعتبارها النازية القادمة على العالم و هو رأي أقتنعت به معظم الدول العربية من حيث كونها تابعه للفلك الغربي في القرار السياسي و من حيث عنصرية بعضها تجاه ما هو غير عربي من جهة و من جهة أخرى موقفها الطائفي من سيطرة شيعية قادمه و الذي بالفعل تحققت من خلال سيطرة إيرانية علي القرار السياسي في أركان مهمة إستراتيجيا للعالم العربي تتمثل في الوصول و التغلغل الإيراني في العراق و لبنان و غزة و على المستوى الشعبي العربي من المحيط للخليج.

هذا الرأي الذي يفسر هذا التخوف الكبير من إيران منبعه قناعة بعض دارسي و مخططي الإستراتيجية الغربية بالنبوئات التي أطلقها إستراتيجيي الماضي من كهنة و عرافين و على رأسهم الفرنسي (نوستراداموس) المولود سنة ١٥٠٣م و الذي تنبئ بكثير من أحداث العالم منذ عصره مثل تنبئه بظهور نابليون و هتلر و الحرب العالمية الأولى و ما فسره البعض أنها تنبئات بأحداث سبتمبر و غيره من الأحداث السياسية و العسكرية الرئيسة منذ القرن السادس عشر الميلادي.

تقول نبوءة (نستراداموس) بأن قوة سياسية و عسكرية خارقة تطبق التفسير الأصولي للإسلام ستنبع من أرض ما وراء بحر الخليج العربي (إيران) و يقوم قادتها الذين يلبسون العمم على رؤرسهم بالسيطره النفسية على شعوب في تلك المنطقة من العالم بحيث ستقوم بتلك القوة البشرية بغزو أوروبا و الهجوم عليها بما فسره البعض إنها صواريخ عابرة للقارات( مشروع إيران النووي)، و ستسيطر بالتالي لسنين و سنين.

لا شك أن المخططين السياسيين الغربيين قد درسوا إحتماليات هذا السيناريو بل ربما بعضهم يدفع نحو حدوثه من منطلق عقائدي متصهين من جهة و بهدف شيطاني من جهة أخرى، و يبقى السؤال الجوهري مطروح و هو الذي مفاده هل حقا إيران خطر على العالم العربي أم هي خطر على العالم الغربي خصوصا إذا حللنا الأمر بعيدا عن التفسير الطائفي للأحداث هذا إذا كان ممكن أن نفسر الواقع السياسي في هذا الجزء الحساس من العالم بعيدا عن الدين و العقيدة و الطائفه و الطبقية.


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

عزيزي زائر المدونة أشكرك على تلطفك بالمحافظة على النقاش الهادئ و المتزن و الهادف للإستفادة و الإفادة. تحياتي ... ياسر

9 responses to “إيران .. خطر من صنع متنبئ”

  1. moi

    نوسترداموس لوحده حكايه اغلب تنبؤاته حصلت , الغريب اشاراته للاسلام الشيعي بأكثر من نبؤه شوف مثلا هذا الموقع..

    http://mahdi.tibneen.com
    /nostradamos.html

    خطر ايران على دول الخليج خاصة بعد -احتلالها الجزئي- للعراق واكيد اطماعها اقليميه ودينيه وبالنسبه لامريكا حتكسب ودها وتكون حليفه ثانيه -مع اسرائيل طبعا- ويحصل لها الامن على النفط والسيطره على الخليج .

  2. بدر

    ايران سيطرت الان على سوريامن خلال العلويين وللاسف حماس انبطحت لها مع عدن التوافق بالمذهب ولكن هناك توافق بالهدف وتحاول السيطره على لبنان او بالاحرى مسيطره عليهامن خلال حزب الله والان مسيطره على العراق كماهو معروف .

    وتحاول الان تجنيد اعضاءها وزرعهم في كل بلد عربي .

    الشيعه خونه وهم سبب سقوط الدويلات الاسلاميه عبر التاريخ حتى الان بما فيها سقوط كابول وكذلك سقوط بغداد وسيستمرون في محاولة اسقاط اي قوة عربيه او اسلاميه سواء كانت معاديه لايران ام غير ذلك .

  3. منذر

    الى “بدر”

    عجبي لك ولامثالك!! تضطهدون الشيعة وتضيقون عليهم ما استطعتم ثم تطالبونهم بموالاتكم..
    أنسيت ما فعل بن لادن واتباعه في شيعة افغانستان ، أنسيت كيف اباد قرى شيعية بكاملها و شرد البقية منهم في ايران وسوريا وغيرها من الدول
    أنسيت ما فعل صدام من هتك اعراض الشيعة وقتل علمائهم وسجن وتعذيب رجالهم

    لربما كنت مشغولا وقتها بالتهليل والتطبيل لـ”البطل” صدام حسين و ذكر مناقب “الامام” بن لادن

    وتاتي الان وبذمة واسعة تقول ان الشيعة خونة لانهم لم يدافعوا عن شرذمة من المجرمين لم تتوانى عن قتلهم وتشريدهم

    يمتلئ القلب قيحا من تفكير امثالك

  4. بدر

    منذر من قال لك انني كبرت وهللت لبن لادن او صدام حسين

    لست مع توجه بن لادن او صدام

  5. بو تركي

    ابو عبدالعزيز ذبحتنى بالثقافه انت مثل الى بالقنوات الى يقول انا اقترح واقترح طز في اقترحاتهم وطز بالثقافه حقتكم هذي الى انتم طيحين فيها الدنيا ماشيه بكره بندفن بالقبر وانتم ايران انا اخاف بكره القك في الامم المتحده ذبحتنى يا جمس بيكر

  6. بو تركي

    اما والله صدام والله انه بطل من ظهر بطل الى كان حاكم هالطواف ومادبهم بلا مقتد صدر بلا بطيخ وينه ايا وجه يوم صدومي موجود وهالخمه الى معه والى ذا المالكي اه ياصدام موجود ياحلله

  7. عاشق صدام

    نعم صدام بطل غصب عن اللي ما يرضى وخاصه الخونة والمرتزقه من ابناء الشيعة الله يزلزلهم في جهن ويحشرهم مع شارون وبوش

  8. كاف كاف

    لايليق باي عاقل ان يتحدث بما لايعلم وليس من المعقول ايضا الخوض في مواضيغ ليست من اختصاصاته من الافضل حوار هادء واختيار الاحسن فى المجادلة

  9. Burton Haynes

    I simply want to tell you that I am just beginner to weblog and seriously loved your web blog. More than likely I’m likely to bookmark your blog . You really have beneficial posts. Many thanks for sharing your webpage.

اترك تعليقاً