التدريس في الجامعة .. تجربتي و تطلعاتي

0105_jpgتلقيت الأسبوع الماضي دعوة للتدريس في قسم الإعلام بجامعة الملك سعود من خلال الأخ فيصل العقيل و هو زميل عمل سابق و محاضر حالي في القسم و الذي أوضح لي بأن هذه الدعوة تأتي ضمن خطة القسم في تطوير المناهج التدريسية و التأهيليه حيث تم إعتماد فكرة إستقطاب كوادر مهنية مؤهله من القطاع الخاص لتدريس المواد المختلفه في القسم و ذلك قناعة من القائمين على الجامعة بضرورة المزج ما بين التدريس الأكاديمي النظري للطالب  و ما بين التجارب العملية و التي لا يمكن أن تصل للطالب ما لم يكن من يقدم المادة مارس العمل الميداني و تلون بأطيافه المختلفه.

اليوم كان الأول لي في قاعة التدريس، إلتقيت فيها مع مجموعة من طلبة المستوى النهائي من المتخصصين في مجال العلاقات العامة و الذين سيرافقوني في هذا الفصل الدراسي في مادة ” إدارة المؤسسات الإعلامية” و هي مادة أعتبرها من أهم مواد تأهيل الإعلاميين في عصر العولمة و إمتزاج الإعلام بالسياسة بالتجارة، فهي مادة ستعمل بإذن الله على وضع اللبنات الأساسية لقادة المستقبل من قياديي العمل الإعلامي السعودي و ستفتح الباب أمامهم لمعرفة كيف تدار الأمور في المؤسسات الإعلامية السعودية و التي في مجملها تعد الأكبر و الأكثر نفوذا على مستوى الوطن العربي، فشركات مثل مجموعة MBC و الشركة السعودية للأبحاث و التسويق و شبكة راديو و تلفزيون العرب ART كلها شركات إعلامية سعودية تعمل على إستقطاب الكوادر السعودية المؤهله عمليا في مجال الإعلام و منه بدون شك المؤهل منهم إداريا.

المزج بين الأكاديمي و العملي ربما سيكون أكبر ملامح هذه المادة حيث أنها مادة هدفها في تقديري خلق قيادات و مدراء و تثبيت مبادئ المأسسه المبنية على التخطيط في عقل طالب الإعلام، كما أنها مادة في أساسها تعتمد على الموازنه ما بين ما هو فن و ما هو علم بالإعتماد على القدرات الذاتية منها المكشوف و منه ما ينتظر أن يستكشف، خصوصا إذا علمنا بأن العمل الإداري بطبيعته يعتمد على قدرة الإنسان على التعامل مع محيطه من خلال تطويع ذاته أو العكس و ذلك بناء على مقومات خلقية و نفسية للإنسان ذاته منها ما هو وراثي و منها ما هو مكتسب.

اليوم الأول مر بمناقشة عامة مع الطلبة إستندت على أربعة أسئلة وجهتها لهم حول رأيهم حول أهم مؤسسة إعلامية عربية و أهم صحيفة سعودية و أنجح رجل أعمال عربي إضافة لرأيهم عن من هي أهم شخصية إعلامية عالمية، و قد تنوعت إجابات الطلبة فالأكثرية يرون أن أكثر الصحف السعودية تأثيرا هي الوطن في حين إتفق البعض على أن مجموعة MBC هي أهم مؤسسة إعلامية عربية مع أراء مختلفه حول الشخصية الإعلامية الأكثر تأثيرا فتنوعت ما بين (سلمان العودة) و (أوبرا ونفري) و (أوباما) و (بتال القوس) و (تركي الدخيل).

الخلاصه أن مجموعة الطلبة الذين إلتقيت بهم اليوم في تقديري يبشرون في أن قيادات العمل الإعلامي المستقبلي يطمن بخير و لم يتبقى من تحويل هؤلاء الشباب إلى قيادات إلا قليل من التأهيل العملي و النظرة المنطقية للحياة و التعاطي البرغماتي الواقعي في العمل المؤسساتي في عالم اليوم و الذي لا يعترف بلون و لا دين و لا أصل بقدر إعترافه بما أنت قادر على إنجازه بمنطقك و تعليمك و يدك و ما تخمر و تفاعل و أنتج عقلك من أفكار و قدرات تمكنك على إدارة حياتك و محيطك بإقتدار و قدرتك التي تميزك عن غيرك في تجاوز الصعاب و تحقيق الأهداف التي بتحقيقها ستضعك لا محاله على رأس هرم أي مؤسسة.


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

عزيزي زائر المدونة أشكرك على تلطفك بالمحافظة على النقاش الهادئ و المتزن و الهادف للإستفادة و الإفادة. تحياتي ... ياسر

16 responses to “التدريس في الجامعة .. تجربتي و تطلعاتي”

  1. منال

    .. 🙂 ..

  2. عبيد سعد العبدلي

    الأخ ياسر أبارك لطلابك بك، فأنت الشخص المتخصص في مجالك وأبارك لجامعة الملك سعود هذا التوجه الرائع وهو ربط طلابها بالمشتغلين والممارسين. أكثر الله من أمثالك وهنئيا لطلابك.

  3. بندر

    مبروك لطلابك و للجامعة هذا القرار الرائع ..

    بالتوفيق يا أستاذ 🙂

  4. abosalman07

    تمنية مشاركتك في غير الجامعه…

  5. ابراهيم

    يصلح احضر محاضراتك ؟ خخخخخخخخخخ

  6. ليلى.ق

    التدريس فرصة عمر لا تعوض لمن يحملون رسالة موجهة وهادفة للجيل الجديد .
    أبارك لك وأبارك جامعة الملك سعود إضافتك لكادرها التعليمي .

  7. odah

    بارك الله جهودكم
    الرجل المناسب في المكان المناسب
    بالتوفيق استاذ ياسر

  8. مازن السيف

    استاذي العزيز أبو عبدالعزيز
    نبارك لكم هذه التجربة وبالتوفيق . كما أنني أغبط هؤلاء الطلاب وذلك لتلقيهم العلم منك شخصياً .

  9. أم الحســن

    مع أولى الكلمات في موضوعك بدأت ابتسامة ترتسم على وجهي..وأخذت في الاتساع حتى نهاية المقال..لماذا؟ لا أعلم

    هنيئا لهم وهنيئا لك..أظن أن تجربة التدريس من اجمل وأهم التجارب للإنسان وأمتعها وإن كانت شاقة ومتعبة..فلا ألذ من قطف الثمار في آخر المستوى الدراسي..

    أعجبني أن يكون الشيخ الوالد سلمان العودة شخصية إعلامية مؤثرة,وليس هذا ببعيد عنه فبصمته في الإعلام الفكري التفاعلي لا تخفى..

    موفق ومسدد أستاذ ياسر.

  10. يزيد

    تجربه تضيف لهم وتضيف لك ، تكتشف وتوجه ، وتكتشف جوانب جديده في ذاتك ربما ، اجمل مافي الموضوع انفتاحك الدائم لتجربة الجديد وحسن استخدامك لاي فرص مطروحه وهذا في حد ذاته يمثل مفتاح للوصول والاضافه والافاده والاستفاده ويستحق موضوع مرونة الانسان وحسن استقباله للفرص التي تطرق بابه محاضرة لهؤلاء الطلبة كي يفتحوا اذانهم جيدا ان طرق بابهم طارق او فرصة تمر على استحياء فالمهم لا الفرصه بقدر حسن تعاملنا معها وفقك الله وباذن الله موفق

  11. سدرة

    التعاطي البرغماتي الواقعي في العمل المؤسساتي في عالم اليوم و الذي لا يعترف بلون و لا دين و لا أصل بقدر إعترافه بما أنت قادر على إنجازه بمنطقك و تعليمك و يدك و ما تخمر و تفاعل و أنتج عقلك من أفكار
    …الخ
    ما أخفيك أنا قلقانة على الطلبة منك .. لو عالم اليوم قائم على ما ذكرت كان الدنيا بخير .. وكان الاعلام في حال أفضل .. المثالية مطلوبة لكنها لا تصقل بقدر الواقعية .. الطلبة يحتاجو خبرة معالجة ومواجهة تشوهات قيادات المؤسسات الاعلامية وغير الاعلامية
    .. عانو الطلبة كثيرا وطويلا من أغلبية الأكاديميين الجامدين .. لا يجب ان يعانوا من الخبراء الحالمين ..أنا مع ترسيخ السلوك القويم في كل الحياة ..لكن سيواجه طلبتك الواقع العملي في القريب … وسيجدون عالم الواقع القائم بعضة على اللون والدين والأصل رائيي بحياد مع عميق تقديري الحقيقي لشخصك الكريم.

  12. كهرمان

    الاستاذ ياسر

    طالما انت تدرسهم
    ما اقول الا

    انشاء الله هم خير خلف
    في الاعلام

    ملاحظة
    احسد طلابك

    تحياتي لك
    كهرمان

  13. سدرة

    انت تناقض نفسك
    أولاً
    = لا توضع امام التعاطي البرغماتي ..هذا ينسف معنى البرغماتية ويسيئ اليها …
    انت تثبت طرف(عالم اليوم) وتتوقع نتائج مختلفة ..بما يلغي امكانية توظيف الوسائل العملية التي تقابل الموقف واللحظة ..فتتحقق باستمرار المنافع المختلفة ..نتيجة التعاطي (البرغماتي) مع الوقائع المختلفة .

    انت تخلط الامور في سطر واحد ..اول السطر انت ايدلوجي واخره انت برغماتي ..
    انا بالفعل بديت اقلق على الطلبة..!!
    الجامعة مو ناقصة:-)

    ويبقى احترامي وتقديري لكم قائم

  14. Keeley Kossak

    I simply want to mention I am just beginner to blogging and site-building and actually loved this website. Very likely I’m going to bookmark your blog post . You absolutely come with amazing posts. Thank you for sharing with us your web site.

اترك تعليقاً