جدة 2012

31بالفعل ….. تمكنت من الهرب قليلا عن العمل و صخبه حيث ذهبت عصر يوم أمس إلى مول الإمارات و ذلك بهدف الترويح عن نفسي بعد خمسة أيام مليئة بالنشاطات الجسدية و العقلية، فمن رحلة سفر استهلت من الرياض ثم إلى دبي و أخيرا إلى حيدرأباد، إلى حضور جلسات المؤتمر و نقاشات مهنية و فلسفيه و تكوين علاقات عمل و تعارف مع عدد لا بأس به من الإعلاميين من حول العالم.
ذهبت إلى مول الإمارات و ليس في تخطيطي أي نشاط معين سوى التنقل مع الأمواج البشرية بين أزقة ذلك السوق الكبير و الكبير للغاية و الذي من الصعب أن تحدد إتجاهك فلا تعرف إن كنت بإتجاه الشمال أو أخذتك تلك الأمواج نحو الجنوب، فتارة تقف على شواطئ ستاربكس و تارة تجد نفسك دون دراية تبتاع بما قيمته 500 ريال من (فيرجن ميجاستور) كتبا و أقراص مدمجه و إكسسوارات جوال ربما لن تستخدمها إلا ليوم أو يومين، لتكتشف كم أنت مبذر و غير قادر عن التعبير عن رغبتك في التسليه إلا من خلال الشراء و الشراء فقط.
علي أي حال (مالكم بالطويلة) حضرت فيلم 2012 و الذي يتحدث عن نهاية العالم كما نعرفه اليوم وفق نظرية نهاية العالم التي يقولون أنها ستحدث يوم الواحد و العشرين من شهر ديسمبر من العالم 2012 للميلاد و هو التاريخ الذي تنبأ به منذ آلاف السنين شعوب المايا في أمريكا اللاتينيه، و هي نهاية حتميه وفق إيمانهم و نظريتهم الفلكية و التي تقرر أن ما سيحدث هو تكرار تاريخي و طبيعي لما حدث للكرة الأرضية منذ مئات الآلاف من السنين عندما إنقرض الديناصور و تشكلت الأرض جغرافيا كما نعرفها اليوم و شهدت التكوينات المخلوقه ثوراتها الجينية كما يقول دارون في نظريته في النشوء و التطور.
الفيلم صّور الكارثة المرتقبه بطريقة أسطورية غاية في الواقعية، و قد ساعدني الإحساس بحقيقية المشاهد كوني جلست في الصف الأول من السينما و القريب جدا للشاشة نظرا للإقبال الكبير لحضور هذا الفيلم المشوق و المخيف في محتواه و المربك في مشاهده.
لماذا أقول مربك قد يسأل أحدكم، و إليكم جوابي، فهو مربك لأن المشاهد التي جسدها الفيلم ذكرتني بتلك التي شاهدتها خلال الأيام و الأسابيع القليلة الماضية مرارا و تكرار و من زوايا مختلفه للمأساة الإنساية و الكارثة الطبيعية التي أصابت أهل و أرض و روح و تاريخ مدينة لازالت عروسا رغم الألم و رغم الخيانة و رغم العذاب بكل معانيه و صوره، مربك لأن جدة عروس البحر الأحمر إقتلعت من عشها السعيد على ظفاف ذلك البحر الذي تلون بلون الحب و العشق الأبدي.
لا أدري … و ربما لا أريد أن أدري إن كان ما حدث في جدة و ما كان قد حدث منذ أشهر في العيص هي مشاهد محلية لتلك الصورة التي نقلها لنا ذلك الفيلم الأمريكي بكل خيالاته المستنده لمنجمين و كهنة و فلاسفة آمنوا بالحجر و البشر و وجوه غير متناسقه لأصنام من خارج الزمان.
خرجت من الفيلم مرتبك لحد الضحك و حزين لواقع حقيقي شهدته أرض بلادي، لا أدري أحبتي إن كنت شاهدت في ذلك الفيلم شئ من حقيقة أم واقع من خيال لا أساس له إلا في مخيلة مخرج أمريكي و صناعة أفلام أمريكية مبدعة في الخيال تعشق العيش و تهوى إقناع الناس بأن خطر محدق دائما على الأبواب.
لا أدري و ربما لا أريد أن أدري.


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

عزيزي زائر المدونة أشكرك على تلطفك بالمحافظة على النقاش الهادئ و المتزن و الهادف للإستفادة و الإفادة. تحياتي ... ياسر

8 responses to “جدة 2012”

  1. فهد العتيق

    تقصد حيدر اباد مو اسلام اباد.
    نهاية العالم الموضوع الذي اشغلني كثيراً وطال تحليلي ومخيلتي أكثر ولم اذق طعم النوم في ليال عدة. منذ اكثر من 10 سنين ولا زال.

  2. منال

    :)قادر على الفضفضة بطريقة وأخرى..!اليوم فقط تجرأت وحكيت عن وضع وطني:( ووضع الخونة:(اليوم فقط؟؟!
    أما بالنسبة للإمارات مول إذا أنا طالعة مباشرة من شوبنق بلندن على رحلة من مانشستر-دبي-الرياض حسيت حالي مجنونة وأنا امشي واشتري!!
    كانت من أحلى اليومين اللي قضيتها هناك مع بلد كالإمارات..

  3. odah

    اتفرجت الفلم دا بجد كان مخيف كفكرة
    واللي حصل في بلادنا مو بعيد عن اللي متوقعينه يصير في 2012
    الله يحفظنا واياكم في اي مكان واي زمان

    حمد لله عالسلامة استاذ ياسر

  4. ثامر

    السلام عليكم استاذ ياسر واشكرك على المدونة الرائعة التي اتابعها منذ فترة !!

    نهاية العالم لا يمكن ان تكون في 2012 لانه ببساطة هنالك الكثير من الامور التي يجب ان تحدث قبل نهاية العالم مثل معركتنا مع اليهود ونطق الشجر والحجر وظهور المسيح الدجال واستمراره في الارض فترة ثم ظهور عيسى بن مريم عليه السلام ومن ثم ظهور يأجوج ومأجوج وغيرها كثير مما لا يمكن ان يستوعبها سنتين من الزمن ولا حتى 20 سنة لا سيما واننا على اعتاب بداية عام 2010م .

  5. سعيد الأمين

    مع الأسف نفس الحالة التي عاشتها مدن سعودية قبل أسابيع تعيشها أخرى هنا بالمغرب، ومدينة طنجة التي لا تبعد إلا 12 كلمترا عن أوروبا أبرز مثال رغم كل الميزانيات المصروفة على “مكياج” المدينة من عمارات زجاجية وكازينوهات وحدائق…إلخ، ونسيان الأهم وهو البنية التحيتة.
    وبالنسبة لفيلم 2012 فأنا أيضا شاهدته لكنه خاب ظني فيه رغم كل التقنية التي إستعملت فيه، ولي تدوينة عنه في مدونتي الشخصية.

    تحياتي

  6. ALMALKY

    …….. يا الله اكبر
    خوفوا الاطفال والنساء ….اقسم بالله اني اعجز عن الكلام لكن قبل ان اتكلم اقرا قول الله تعالى
    اعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم

    (( هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا ? وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ ? وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ , لَّهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ? وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ ))
    بالله عليك يا اخي أيضطرب فؤادك ويخفق خوفا وانت تعلم ان الله معك اين ما كنت , الله الذي خلق السموات والارض هو الذي سواها هو الذي سير افلاكها ونجومها وهو الذي يعلم مساراتها وهو الذي قال ( وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى )……وهو الذي خلق هؤلاء الاقزام الذين اخرجهم من مكان البول مرتين …… سبحان الله والان يريدون ان يشاركون الله في علمه وفي خلقه
    والله الذي يعلم ما يجول في قلبي قبل ان تطبعه يديي انهم عجزو عن تكذيب ديننا الحنيف بحثوا في الارض بحثوا في السماء بحثوا في البشر في البحار في كل مكان فما وجدو الا ان كل شي يصدقه كتاب الله وسنة نبيه فلم يجدوا طريقا لهدم عقائدنا الا بمثل هذه الهرطقات والخزعبلات والتكهنات
    فعلم اخي رعاك الله واصغي لي جيدا (( انت على شفا حفره ))
    هذه تكهنات نوستراداموس وغيره فإن صدقت فإنك كفرت بما انزل على محمد صلى الله عليه وسلم
    وهذا مايريده الشيطان الذي املى على كهانهم يريدنا ان نكفر بالله
    ولا تنسى قول الله تعالى عن ابليس ((ولا تجد أكثرهم شاكرين))وعكس الشكر الكفر بالله
    فحرص اخي رعاك الله
    ولا تدع مجال لشك بان هذا الشي ممكن ان يحدث ولو بنسبة 0.0000001% 100
    وفي الختام طلب بسيط لا تضيع وقتك في قراءة مثل هذه الأراجيف التي يثرها المرجفون لانهم يعلمون ان مثل هذه الاراجيف تثير الفتن والاضطراب لبعض الاشخاص
    فلا تكن بشر يحمل عقل حمااااااااااااار .

  7. Felisa Balcorta

    I just want to mention I’m all new to weblog and certainly enjoyed this blog site. More than likely I’m want to bookmark your site . You definitely have awesome writings. Bless you for sharing with us your web page.

اترك تعليقاً