نحن السعوديات .. ماذا نريد؟

2454604561_9996d307fd1-300x30011بقلم: رقم

أنا بالتأكيد لا يمكنني ان أتحدث باسم جميع نساء هذه الأرض و لكني أظن نفسي من أواسط كل صفات مجتمعنا “الخاص” .. لذا سوف أقول هنا الذي أريده أنا .. الذي أعتقد انه ما يردنه كل السعوديات ..

أنا أريد باباً أفتحه على اللا شيء.

لا سور و لا حارس و لا سائق و لا هيئة و لا رقباء الزلل و قبل كل هذا لا وصي.

أنا أريد كل هذا فقط لأعرف صدقاً حقيقة نفسي و من حولي .. فأنا لا أعرف سوا القيود .. هل يا ترا سوف اكون أنا نفسي لو وهبت مطلق الحرية؟

هل جاري سوف يحترم خصوصيتي لو كان بيتي بلا سور؟ و الأهم، أكنت مثلاً سوف أمنع نفسي من ان أراقب ما يحدث عندهم لو اجتمعت الكثير من السيارات عند بابهم؟!

لو كان بابي بلا حارس، أكان اللصوص ضيوف بيتي الدائمين؟ أننعم بوهم الأمن و الأمان؟! أكنت استطيع ان أحمي بيتي وحدي؟ و لو كان بلا حارس، أكان أختلف نوع ضيوفي؟

لو كنت أقود سياراتي، هل كنت أقل وزناً؟! بالتأكيد أنا لن أقوم من فراشي الدافئ كل ما عن لي ان آكل من مطعم! أو اشتهيت بطاطس أو آيس كريم في منتصف الليل! و لو كنت أقود سيارتي هل كنت أرأف بها صدمات و كدمات و مخالفات؟

و لو كان هناك الكثير من أماكن الترفيه المتنوعة للعائلات و كانت الأسواق بلا هيئة أكان ارتفع الإقتصاد القومي لازدياد مرتادي الأسواق؟ أم الحركة الشرائية في البلاد سوف تصاب بالشلل حيث لن يرتاد الأسواق منطقياً إلا من هم حقاً في حاجة للشراء؟؟؟! متى كانت آخر مرة كنت فعلاً محتاجة لأن أذهب إلى السوق؟!

و لو اكتفى كلن بعلله و راقب كلن نفسه بدل اصطياد الزلل أكان اختلف شكل عبائتي؟! أكنت أكثر راحة مع محيطي أم كنت أكثر تعصباً و محافظة؟!

و لو كنت اطالب أنا مدنياً و ليس الوصي علي، أكنت احترمت القوانين بشكل أفضل؟

و لو كنت بلا وصي .. أكنت اخترت زوجي بشكل مختلف .. و هل كان راداره الشخصي التقطني أنا لخلقي و جمالي و شخصيتي فقط بغض النظر عن من أكون؟ و لو كنت لا أهاب غضب الوصي، أكانت اختلفت قراراتي في ما يخص حياتي؟

لو كنت بلا وصي .. أكانت أخطائي أكثر؟ أم كان تحملي لمسؤوليتي نحو نفسي أعمق؟

لو كنت بلا وصي .. أكنت أتعس حالاً؟

أنا أعتقد صدقاً بأن أكثر نساء بلادي سويات. فأنا أظن بأن الفرصة لو سنحت لإحداهن بأن تذهب إلى مرقص لما ذهبت .. و لكني لا استطيع ان أجزم بأن لو كانت الفرصة متاحة دوماً دون رقيب ان لا تغلب الحماقة (و اللقافة) عليها فقط من باب اكتشاف الممنوع و المجهول! و لنفترض جدلاً أن الأمر أعجبها! و لم لا؟! أجميعنا ملائكة (By Default!!) .. و لنفترض ذلك .. أمن الأجمل ان لا نعرف حقيقة أنفسنا و من حولنا؟ أنظن فعلاً ان من وجدت منتهى سعادتها و رغبتها في مرقص أنها لكانت انسانة أخرى لو أنها لم تعلم بوجوده؟! ألفسق فقط في المراقص؟؟؟ أذن ماذا نسمي محجبات و منقبات مصر و لبنان و المغرب و أغلب الدول الإسلامية؟ هن من “اخترن” .. هن من بباب كل منهن مرقص و خمارة .. و لكنهن “اخترن” ..

أنخاف من الفجيعة لو أننا منحنا الحرية المطلقة عندما نكتشف حقيقة أنفسنا و من حولنا؟؟

ماذا نسمي التي زُوّجت لكل سبب عدا رغبة زوجها فيها كإنسانة؟ لأنها لم تمنح الفرصة لتُختار كإنسانه إلا من رحم الله .. إما مطلقة مهزومة، أو زوجة محرومة و أم مقهورة .. و لو غلبت عليها شقوتها فما الذي يمنعها من ان تبقي الهيكل و تهدم البيت من الداخل .. فالبيوت تبنى محبة و سكينة و رضا .. لا تبنى رغبة في النسب أو خوفاً من الوصي. أتستطيع امرأة ان تطلب الطلاق لأنها لا تطيقه رغم أنه سيد الرجال؟ اي وصي سوف يغفر لها و أي قاضٍ سوف ينصفها؟ أحقاً نعتقد بأننا نعرف مصلحتها دوماً أفضل منها؟ أإجبارها على التضحية لأجل اي شئ نعتقد انه يستحق التضحية، أيضمن هذا نتيجةً سوية و ناجحة؟

أتستطيع بنت ان تختار زوجها بما حلل الله؟ اي وصي سوف يمنحها حق الإختيار ان لم يوافق جميع المواصفات و المقاييس الإجتماعيه؟ من هو الذي سوف يمنحها حق ان تخطئ!! فلتخطئ و لتتحمل تبعات اختياراتها! .. من يضمن أساساً ان يكون اختيار الوصي أو مباركته شرط للنجاح؟

و الأدهى، هل تستطيع الثيّب ان تختار؟! الثيّب في الإسلام تزوج نفسها! و في بلدي لا تستطيع ان تعلن رغبتها و تكسب مباركة الوصي ..

ساوانا رب الخلق بالرجال في الثواب و العقاب و أمرنا بأن نطيع أوليائنا فيما يرضي الله .. لم أسمع أو أرى امرأة مقهورة حكم على حياتها وليها بما يرضي الله .. ما يرضي رب الخلق هو ما تنعم به الخليقة و ليس ما يرضي أهوائهم ..

خلقت وسط عائلة من أواسط مجتمعي بكل خصوصيته و لم أعاني يوماً وطأة الظلم لأن حقوقي حفظها لي هؤلاء .. فتحت عيني على الدنيا و كان دوماً مفتوح أمامي باب الإختيار .. و لم يكن الإختيار سهلاً دائماً و لم يكن صائب دوماً .. و لكني تعلمت .. تعلمت ان أحاول ان أكون أفضل ما يمكن أن أكون .. و في المرات التي ندمت فيها تمنيت أني لم اكن أملك الإختيار .. و لو أني لم أخطئ لما تعلمت .. لكنت بلا تجربة، مرآة تعكس الآخرين، لكنت بلا منطق و لا رأي و لا شخصية .. و ما كنت تعلمت المسؤولية .. هذه هي الحياة .. لو ان كل طفل تعلم و اكتفى بما قاله أبواه لما سقط على رأسه أحد .. و لا انجرحت ركبة أحد .. و لا رسب في المدرسة أحد .. و لا فشل في عمله أحد .. و لا تطلق أحد .. و لا تألم و بكى أحد .. و لا تعلم و استفاد و تتطور و تقدم و تهذب و نجح و استقام أحد .. نحن أبناء تجاربنا .. هكذا خلقنا نحن بني البشر .. فما الذي يوحي بأن النساء من كوكب آخر؟؟؟!


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

18 responses to “نحن السعوديات .. ماذا نريد؟”

  1. Mashael.M

    🙂

    جميل جداً جداً يارقم , ليس لدي ما أزيده

  2. Sara

    اقسم بالله دمعت عيني و انا اقرأ هذا الكلام!! كل يوم أفكر في هذا الموضوع،، ايش كان حيسير لو كان لي الإختيار؟؟؟ ايش كان حيسير لو اني اسافر من غير “إذن خروج”.. ولا حتى اني اروح عملي بسيارتي من غير “ذل السواقين”؟! و في أشياء بسيطه في حياتنا اليوميه كثيييير ما نقدر نسويها.. ولا حتى اشياء مصيريه ما نقدر نقررها!! الله يصبرنا  

  3. تالي

    يالله كلام صحيح مره كأنك تحكي اللي في راسي ..بس باذن الله الحال راح يتغير بفضل الكتاب و المثقفيين ..ساعدونا لأننا حتى مانستطيع نطالب بحقو قنا ..

  4. لولو

    مرحبا اخت رقم لمست جرح كل سعودية،ضاق صدري وانا أقرأ،حاولت بفكري وتجاربي السابقة أعرف المتسبب الرئيسي بكل مانمر فيه هل هو قضاءنا البالي أومؤسساتنا الحكومية البيروقراطية أو رجالنا الذين يخافون علينا من الأذى او هل هي عاداتنا وتقاليدنا.وجدت ان المشكلة الاساسية فينا نحن السعوديات احنا مانعرف نقول لأ، مانعرف نطالب بحقوقنا مثلنا مثل الرجل ،اختي العزيزة ان الله لايغير مافي قوم حتى يغيرو مافي انفسهم احنا مانبغى نتعب نفسنا نبغى كل شيء جاهز والرجل الغلبان يجيبه لنا، المرأة على مر التاريخ ترى ناضلت عشان تاخذ حقوقها سواء الأوربية أوالأمريكية والعربية.أذكر مرة سولفت مع وحدة امريكية قالت انتو وضعكم زي وضعنا قبل 100 سنة (: ،أنا ماأدعو اننا نثور ولكن نبدأ نغير في محيطنا المباشر مع أبائنا أخواننا أزواجنا وأولادنا وأقاربنا.وشوي شوي حيتغير المجتمع من جوة لبره مو من بره لجوه وهذا افضل.

  5. سديم

    التغيير قادم انشالله الناس تغيرت والنساء نفسهم تغيرو

    ولكن كلامك مبكي

  6. بسمه،،

    اهلا رقم..
    كتبتي فأجدتي ..
    لكن التعليقات كأنها لم تعي ماأردتي ..

  7. brahim!

    أعجبني مقالك بمنطقيته ..
    لكن بعض المعلقات اكتفين بقراءة العنوان فقط .. على ما هو واضح وأعتقد ! ^^

  8. Maryam

    ينصر دينك ..
    هذا حقا ماتريده أي حرة وسلب منا
    .. آه ياألبي

  9. mone

    رقم ..اجدتي ووفيتي كلام واقعي لك الف تحيه

  10. هيفاء

    عزيزتي،،،

    قد تكون الرقابة ضمان لنا بأن نبدأ من حيث توقف الاخرون!!

    ولكننا لانتعلم…

    تضجرت من من رقابة اهلي عندما كنت صغيرة…
    وها أنا امارسها على اخوتي الصغار!!

    ولكني استوقفني تساؤل واحد !!
    بالنسبة لاختيار الزوج!
    فكرت به مليا….!!

    ومازلت افكر!

  11. ديدي

    أحيانا اتمنى بس اسمع ازعاج المدينه و ابي انوارها تزعج عيني المتعودة دائما على جلسه البيت و المكان المغلق..

    طلبي غريب ؟

    وبناء على امنيتي الصغيرة اللي فوق .. كل يوم اطالع السماء .. ادري انها سماء واحدة في كل مكان بالدنيا و أسأل نفسي سؤالي الأزلي .. يا ترى .. هل بكون انا نفس الشخصيه اللي انا عليها الحين لو اني انولدت في مكان ثاني على وجه الكرة الأرضيه ؟ كندا مثلا !!

    انا اضيع اذا جيت ابحث عن ذاتي .. واتألم اذا تذكرت الحقيقه .. ” اني انا ما اعرف نفسي “

  12. shahadalharbi

    wooooww
    انا بقوم و اصفقلك !

    رائع ..

  13. هند العتيبي

    ياااويل حاالي عليك وعلئ كلامك .. لك انا وعن نفسي اابداا اابداا مومعك بهالكلام ولكن نقطه وحده ااعجبتني لكن الادخلت مزااجي وانا ابصم بالعشره ان لو كان لنا حق الاختياربالزووج لكان ماصارت حياتنا هيك خياانه في خياانه ..؟؟

  14. ميم

    أوافقك الرأي يا رقم
    ولي تعقيب

    الرجل السعودي أياً كان
    أبوك , أخوك , أبنك , العسكري , البائع , الشيخ , القاضي , الأمير , الملك
    الرجل السعودي
    سواء كنتي في الثانية عشرة أو في الاربيعين
    نفس النظرة

    و للأسف نظرتهم أمتدت حتى للعمالة وصارت تنظر للمرأة نفس النظرة

    كلهم في الواقع وفي الحقيقة نظرتهم للمرأة
    نظرتين لا ثالث لهما ..
    أما هذه أو تلك

    أما نظرة (أحتقار)
    المرأة غبية و لا تعرف مصلحة نفسها
    تجيب البلا لأهلها و تجيب لهم المصايب
    المرأة عقلها ناقص ودينها ناقص
    عاطفية غبية , ثرثارة
    المرآة ما تفهم ولا تسمع الكلام
    تنضرب و تهان عادي
    لا تحترم وجهة نظرها و لا تسمع أصلاً وحتى أن تكلمت الأذان مغلقة
    في المدرسة , حتى البواب اللي ما معه أبتدائي يتامر على المعلمات في المدرسة و يمنعهن من الخروج
    ناهيك عن الطابات الواتي ينهرن ويهوب عليهن بالعصى وكأنهن قطيع غنم
    و للمرأة أن تقبل بزوج له زوجات و تاتي لتكمل الرقم , وأن كنتي غير متزوجه فأنت ناقصة تزوجي حتى لو متزوج بس ما تجلسين كذا
    ليس لي قيمة سواء كنت عانس أو مطلقة
    أن تزوجت أجنبي لا تعطية الجنسية ولا حتى أولادها لهم حق في جنسيتها
    مع أن نساء العالم كذلك

    أو نظرة (نهم)
    هذا لحم سايب أما لي أو لغيري فالأفضل أناله أنا و أسبق غيري.
    تامرين أي خدمة هذا رقمي و أحنا نخدم.
    العيون التي تراقبك من السيارات المجاورة وكأنك مسخ أو شيء عجيب حتى وهي متسترة
    إذا راكبه سيارة أجرة فهي رخيصة والكل يبصبص
    إذا تشتري فمالها هو الغاية فالبائع يبخسها و يخدعها يبيعها سلعة أغلى من لو كان المشتري رجل
    في نطاق العمل الموظف الرجل ينال حقوقه و مرتبته والمرآة يبقى مبخوسة .. الفلوس ما تأخذها الحرمة الرجال هو اللي فاتح بيوت
    لكن في هذا الزمن
    الرجل يوفر ماله لأستراحاته وسفراته و متعه الشخصية
    والمرآة هي التي تعيل الأسرة
    و تنفق على المعيشة والأبناء
    وحتى على أهلها

    النظام كله يجبر المرآة أن تبغى تحت قدمي الرجل
    لتترجى هذا ولتستجدي ذاك

    سأخبرك ماذا تريد المرآة السعودية
    تريد الحياة خارج هذا المجتمع الذكوري
    وهي ميته مع وقف التنفيذ ولهذا تريد الحياة
    صحيح وأد البنات أنتهى مع بداية الدين الاسلامي
    لكنه موجود الآن بطريقة مختلفة ويمارس على نطاق واسع بإسم الدين وديننا منه براء
    هذه عادات قبلية صحراوية بالية
    تفوقت على الماضي بجلافتها و عنصريتها
    لو نظرتي للمرأة البدوية لرأيتها تركب البعير و ترعى الغنم وتذود عن حمى الديار
    أما المرأة الآن فهي مسلوبة من كل شيء مسلوبة الأرادة ومقطوعة السان و مفقوئة العينين ومصمومة الأذنين

    العالم يحلق في ناحية ونحن خارج السرب دائماً
    ومن ينتبه لكوننا شاذون
    نحشوا فمه بالمال قبل أن ينطق بكلمة

    و نرائي و نكذب وندعي بأن المرآة محترمة وأنها تنال حقوقها الآن أكثر مما مضى.

  15. الصقرالجرئ

    من حق كل انسان ان يقول !!!!!
    انا مصري مقيم في جدا من اول يوم وصلت
    هذه البلاد وانا اسال نفس السوال ليش الناس دي سجناء مو احرار كل ما انظر الي منزل اشوف اسوار وسلوك لا ارا بلكونه ولا رسبشن مفتوح ولا شباك كلو مغلق معا ان انا اتمنه لو ارجع يوم الي بلدي واقف لو دقيقه في شباك الغرف او البلكونه او اجلس في الحديقه هدا الجمال الطبيعي مافي اجمل منو لكن كل ما اسال يقولو حتي لا تنظر الي الحريم ماع ان لو الشبك مفتوح الواحد مش هينظر لكن لما يكون مغلق ببقا نفسي اشوف حرما في الشباك هداهجدا راي بكل صراحه

  16. مجدى الشافعى

    الله عليكى
    ربنا يحميكى يا عزيزة النفس
    يا من تحملين فى صلبك تلك الذات الانسانية الحرة الاصيلة
    زانها ثقافتك
    و توجتها لباقتك
    حتى تتحرر عقولنا
    و بلادنا من اوصياء لن يتخلوا عن مكاسبهم بسهولة
    و لكن وقتها
    و وقتها فقط سنرفع رؤسنا عاليا و لن ينال منا صهيونيا و لا متربص
    ساعة أن تتحرر عقولنا و تفوق
    ساعة أن نرمى ذلك الجهاز التناسلى الشابك فى رؤسنا
    ساعتها سنأخذ العمل مأخذ الجد
    و سنأخذ الانسان مأخذ الجد

    سيرى فى طريقك بقوة
    هنيئا لك بحياة سعيدة و زوج محظوظ
    و الاهم أولاد و بنات يحملون هذا الفكر الراقى
    حماك الله يا بنتى و اكثر من أمثالك

  17. مجدى الشافعى

    هلا اقترحت عليك انشاء مدونه خاصة بك
    ان اسلوبك فى الكتابة سلس
    و المدونه عبارة عن تعليق على الواقع
    و افضل المدونات هى من الكتاب المجهولى الهوية الذين يدفعون بمواضيع صادقة و كلمات حية

    المدونون هم صحفيو الغد
    و هم مفكروا هذا العالم و مرشديه

    انها سهلة الانشاء
    فقط حاولى و سأكون أول المتابعين انشاء الله

  18. Luigi Fulk

    I simply want to mention I’m very new to blogs and certainly liked you’re blog. Almost certainly I’m likely to bookmark your site . You amazingly come with good stories. Thanks a bunch for sharing your web page.

اترك تعليقاً