براتيسلافا .. مافيا العارضات

عندما قررت السفر للعاصمة السلوفاكية براتيسلافا لم أكن حينها قد تمكنت من بناء تصور عام عن هذه المدينة التي لم يزرها أي من معارفي أو أي من متابعيني في تويتر أو أصدقاء الفيس بوك، و بالتالي لم يكن بمقدوري إلا أن أتوكل على الله قبل كل شئ و أن أحزم الحقائب بإتجاه هذه المدينة التي كانت عبر التاريخ الشيوعي الضرة لبراغ فيما كان يعرف حينها بتشكوسلوفاكيا.
في رحلة القطار من فيينا الجمال و الأبهه لبراتيسلافا المبهمة ساعة أو نحوها من طريق مرت خلاله عبر القرون أفواج من الجيوش و أكوام من الأرواح التي طرزت تاريخ المنطقة بكل أنواع الأحزان و الأفراح، حتى كان الوصول لتلك المدينة التي ما أن تستقبلك حتى ترى في طرقاتها و في أنفاس المارة شئ في داخلهم لم يشفى بعد، قد يكون ألما من فراق أو حزنا على ماضي أو ربما تطلعا لمستقبل جميل لم يحن بعد.
على ضفاف الدانوب ذلك النهر الخالد و شريان الحياة و التاريخ و المكان طلت غرفتي من ذلك الفندق الفخم و الذي كان في خضم كل تلك الأجواء الباهته للعيان نقطة لمعان في بحر من ظلام و هكذا بدا لي الأمر في البداية، فرجال المدينة يبدون لك و كأنهم أعضاء في عصابة و نسائهم يخيل لك بأنهم جميعا أما عارضات أزياء أو نادلات في مطعم رخيص على قارعت طريق سريع في مدينة ريفية لا وجود لها على الخارطة الوطنية.
الأمطار لم تتوقف منذ اللحظة التي قدمت و قد كانت “فطيمة” المسئولة عن خدمات العملاء في الفندق ذات الأصول البوسنية  تعلم بأن رجل عابر قدم لإكتشاف المدينة لن يسعد إن غادر دون أن يرى الوجه الآخر لهذه المدينة المببله، فكشفت كمن لديه عصاة سحرية عن مدينة لم تكن كتلك التي كنت فيها قبل لحظات، بين تلك الجنبات ستجد الحياة كما يجب أن تكون و ستستعد بدفئ البرودة كما يفعل المحلييون و لا تنسى أن تزور تماثيلنا البرونزية فلديها المقدرة على أن تهمس لك بمستقبلك القريب، قالتها و هي تعبر من أمامي و قد جهزت لي كل المعلومات التي ستخلق لي بعضا من الذكريات الجميلة.
أن تستمتع بالحياة وفق الطريق السلوفاكيا عليك أن في البدء أن تحدد تماما أين تقف و لكي نكون أكثر دقه عليك أن تختار بين أن ترى الدنيا من حولك بعيونك أنت أو أن تراها بعيون المكان ذاته، فبعيون المكان  فقط ستتمكن من أن تنتقل من عالم الوجود الفعلي إلى عالم الخيال الحقيقي، ذلك الذي سيقدم لك كل ما لذ و طاب.
الأرث الشيوعي و الذي من الواضح أن البلاد لم تتمكن من تجاوزه في عقلها الباطن أنتج لها إنفصاما يظهر فقط في الليل عندما تتحول (فاشن تي في كافي) إلى مسرحا بوهيميا أو قل مسبحا خياليا يأخذ أبناء المافيا إلى خشبة مسرح إعد خصيصا لعارضات الأزياء ، و تتحول جنبات (سكاي بار) الملاصق للسفارة الأمريكية إلي ملتقى الطبقة المتنفذة من أبناء و بنات السياسيين و التجار و بطبيعة الحال الزوار الأنيقين من أمثال رجل عابر يجوب أوروبا منذ ثلاثة أسابيع بهدف الإكتشاف.
الرولس رويس الفانتوم تستقبلك و قد تودعك إن شئت في حال رغبت في أن تخرج من هذه المدينة بإتجاه محطة القطار أو المطار بطريقة مافياوية أنيقة تكسبك الإحترام و نظرات الجميلات اللواتي من المؤكد أن من أهم مقرراتهم الدراسية منهج ( ١٠١ جمال).
براتيسلافا مزيج من أجواء روسيا و طرقات لندن و ليالي بيروت و نساء لوس أنجلوس و رجال صقلية ، و سأتذكر هذه المدينة على أنها المدينة التي قدمت لي على طبق من ذهب حقيقة أن المدن قد تظهر للإنسان عكس ما تبطن و أن البوهيمية لها ألف وجه و ألف لون و أكثر من مكان لا يشمله زمان، و أن العظمة التي تغنت بها ضرتها براغ لم تولد لولا نصفها الثاني و الذي إحتضنت لآلاف السنين التمرد الأوروبي لكل أشكال الحياة، و ستبقى هذه المدينة التي إتضح بعد يومين أنها لا تملك من الحزن إلا ما كان ماثلا لأعيني التي لم تكن ترى في البداية الحقيقة على أنها المنزل الشتوي للأنا المستترة.


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

عزيزي زائر المدونة أشكرك على تلطفك بالمحافظة على النقاش الهادئ و المتزن و الهادف للإستفادة و الإفادة. تحياتي ... ياسر

6 responses to “براتيسلافا .. مافيا العارضات”

  1. وحده من الناس

    ليش ما تحط تدويناتك في المسافرون العرب؟
    بتكون في مكان مناسب-1، مع أنه مكانها هنا مناسب برضه بما أنها في مدونتك الشخصية،ما اعرف بس يعني انتا افهمها XD
    2- حيستفيد منها كثير

    أتمنى لك المتعة و الفائدة و الاسترخاء في رحلتك..
    كل التوفيق..

  2. Tweets that mention براتيسلافا .. مافيا العارضات -- Topsy.com

    […] This post was mentioned on Twitter by AllBlogs and Yasser Alghaslan , Yasser Alghaslan . Yasser Alghaslan said: براتيسلافا .. مافيا العارضات http://wp.me/plzT0-Gg […]

  3. May

    Dear Yasser
    I enjoyed reading your article. Beautifully written I will share it with my best friend who you know happens to be half Czech
    The way you described everything was so poetic yet I was able to picture it perfectly in my head.
    Your sister May

  4. saad

    بحكم توسطي لبراغ و براتسلافا و فينا تمنيت انك زرت براغ
    لان براتيسلافا تعكس احزان الماضي و ما زالت باحتياج المزيد و قد اثقلت مع اليورو
    اما براغ فهي الاستثناء الوحيد لجمهورية التشيك الاقرب الى الياس
    ف براغ مدينة حالمة و جميلة بماضيها الذي ما زال مشرقا استمتع كثيرا هنالك ((
    تحياتي

  5. saad

    المعذة لم التفت لتدوينتك عن براغ تحياتي

  6. Bobby Glausier

    I simply want to tell you that I’m all new to weblog and definitely loved you’re web page. Almost certainly I’m planning to bookmark your site . You surely come with impressive writings. Thanks for sharing your website page.

اترك تعليقاً