المهجر يصقل التجربة

في مقال للكاتبة السعودية سمر المقرن نشر اليوم في صحيفة العرب القطرية كتبت ( حينما التقيت بالصديقة الروائية المصرية، ميرال الطحاوي، في القاهرة قبل حوالي ثلاث سنوات، ودعتها لأنها تستعد للسفر إلى نيويورك بعد لقائنا بأيام، سألتها: لماذا تغادرين الوطن
يا ميرال؟ قالت: أريد أن أكتب من المهجر، لأنه المكان الحقيقي لصقل التجربة الإبداعية.)، كنت أقرأ المقال صباح اليوم في إحدى مقاهي الدوحة و هي تجربة لم أعتد عليها خصوصا و أن صباح يوم الجمعة بالنسبة لسكان الرياض يعد أفضل وقت للنوم العميق من أجل الراحة بعد عناء إسبوع كامل، بينما في قطر هو اليوم الأول للإجازة الإسبوعية و الذي جله نشاط و حركة.
الهجره وفق الطحاوي تصقل التجربة و لعل في ذلك شئ مما بدأت في تلمسه حيث أنا، فلا الصباحات هي ذاتها حيث العمل يبدأ في السابعة و لا المساء هو ذاته فالتنزه في شوارع الدوحة و أسواقها تمتاز بكونها تجربة سلسه و ممتعه خصوصا مع إنعدام الإختناقات المرورية و المحددات ذات الخصوصية و القوانين الإعتباطية و تزايد الرغبة الإجتماعية في العيش كما تعيش شعوب الأرض و تحيا متناغمه مع ذاتها و مع محيطها.
أربعة أيام مرت منذ قدومي للدوحة عايشت فيها أوجه من ذاتي لم أكن أعلم عن وجودها و إستمتعت بمحيطي الجديد كما الطفل الذي يكتشف للمره الأولى بأن للدمى صوت داخلي لا يسمعه إلا هو، فقد واجهت هذه المدينة بعيون جريئة و عقل متفتح و روح متعطشه للتغيير و التغير نحو أفاق أقرب للحياة و أبعد بكثير من التحجيم الذي طالما أسرنا في مربعات التقليد و العيش بقناعة القنوعين و المستسلمين للحياة المريحه.
في كل دقيقة أرى شئ جديد، ليس من المهم أن يكون شئ إيجابي أو مميز أو خارج عن المألوف لكي يكون مفيدا و رائعا، بل يكفيني أنه جديد، فقد طال بي العمر و أنا أرى ما أراه يوما بعد يوم، حتى أصبحنا نحلم صبحا و مساء في أن يكون غدنا مثل أمسنا فلا عمر لنا إلا بأن نكون كاللون الأبيض كله صفاء و لكنه بلا أي خيال أو جمال أو ثوره أو إندفاع مجنون.
قد لا ينطبق على إنتقالي للدوحه وصف المهجر، فكثير من ملامح المكان هنا هي إنعكاس لما هو هناك في وسط الصحراء الجافه، و لكن رغم ذلك فثم شئ في المكان يجعل ذلك الإحساس القوي بأني في مكان بعيد جدا عن كل ذلك الصفاء الممل، فقد يكون السبب أن الإنعتاق من فكرة الماضي هي النشوة القصوى للباحثين عن المستقبل، خصوصا إذا ما كان الماضي ذاته هو السبب الحقيقي للتأخر الذي لم أعد أستطيع أن أتقبل بقائي مكتوف الأيدي دون أقف في وجهه أو أن أرحل عنه بغير أسف.
التجربة الحقيقية التي تحدثت عنها الطحاوي أراها في قدرتي في أن أرى نفسي متجردا عن ذاتي، و أن أرى بلادي بحلوها و مرها و بجمالها و قبحها دون أن يتحكم المكان بي فيفرض أجندته علي، و دون أن أحاول التمرد على جلد الذات بجلد الذات، فقد كنت لسنوات طويلة أحلم بغد أفضل دون أن أقوم بأي شئ ليتحقق ذلك، أما وقد قررت أن يتغير كل شئ فإنتظر مني بعد ذلك ما لم يخطر ببالك من قبل.


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

عزيزي زائر المدونة أشكرك على تلطفك بالمحافظة على النقاش الهادئ و المتزن و الهادف للإستفادة و الإفادة. تحياتي ... ياسر

11 responses to “المهجر يصقل التجربة”

  1. سراج علاف

    بالتوفيق أستاذ ياسر في حلك وترحالك
    بالفعل الإغتراب يعلم الإنسان الكثير والكثير مما قد يأخذ منه سنوات لتعلمه في بلده
    أجمل ما في غربتك أنها قريبة 🙂

  2. Arak McShoshan

    فعلاً .. تجربة المهجر تجربة مؤثرة و ثرية ، تُريكَ أموراً اعتدتَ عليها .. أو أخرى لم يخطر لك أن تنتبه لها . و دائماً ما نُلاحظ أن روايات و أشعار أهل المهجر أشد حرارة ، و وقعاً في النفس مهما كان موضوعها .
    تجربتي الشخصية في المهجر محليّة ، لكنّ أعتبر نفسي أنّي كنتُ في مهجر .. فقد درست فصلاً صيفياً زائداً .. كنتُ في عالم مجرياته مختلفة رغم ثبات الأماكن و الشوارع و حتّى ماكينات القهوة .. ، و العالم الذي كُنتُ فيه كما هو..

  3. rawan al-hrbi

    هذه التدوينة جميلة جدا …حقيقةً أشكرك عليها ….

    أنا لا أسميه مهجر بقدر ماهو تغييرمن الوضع السيء الى وضع أفضل من مجتمع خامل لا ينتج بالمستوى المطلوب الى مجتمع نشيط جميل وبسيط لا تعقده الخلافات في أي شيء…… كما نحن الان نختلف على ضوابط الاختلاط لسنوات والنتيجة حقيقةًلاشيءلاشيء …لانحن أصدرنا الضوابط ولا نحن تقدمنا خطوة للأمام…..التغيير هو القائد للنجاح …..واذا كان التغيير الى بيئة أفضل وفكرأفضل …أنا مؤمنة أنه سيكون هناك نجاح باهر لك ولكل من حذا حذوك……

  4. Tweets that mention المهجر يصقل التجربة -- Topsy.com

    […] This post was mentioned on Twitter by عبدالمنعم الهرري, Yasser Alghaslan , AllBlogs, freedomwarorg, Yasser Alghaslan and others. Yasser Alghaslan said: تدونة جديدة: المهجر يصقل التجربة http://wp.me/slzT0-mahjaq […]

  5. ليلى

    المهجر يعلمك الأشياء الجميلة بالطريقة الصعبة .

    و زي ما قال أخي سراج : أجمل ما في غربتك أنها قريبة .

  6. حنان

    رائع عندما يأتي التغيير برغبة منا
    هنا تكون للتجربة قوة ومعنى
    معها حق المهجر يصقل التجربه

  7. لولو

    الغربة القريبة الله يوفقك والله يجعلها نقله تتفتح من خلالها ابواب السعادة والطمانينة والنجاح

  8. محمد العتيبي

    تجربة المهجر مؤلمه جدا بالنسبة لي شخصيا واعتقد ثمة من يشاركني هذا الالم فقد عشت في روما خمس سنوات وكان الحنين يلازمني في جل وقتي حتى عدت الى دياري ولله الحمد
    اعتقد بان ما يولد الابداع هو قوة او قسوة الالم والحياة على الشخص فهذا مجنون ليلا (قيس ابن الملوح) لم يتولد لديه الابداع الا بعد عشق ليلا والهيام بها , وهذه الخنساء (تماضر السلمية ) عندما توفي اخويها (معاوية وصخر) انتجت شعرا قال فيه النابغة (اشعر الجن والانس ) والامثله على ذلك كثير

    شكرا ياسر للسماح لنا بالخربشه على جدار مدونتك , وترجع الى ديارك سالما غانما

  9. عبد الله

    مشكور علي هذة التدوينة بارك الله فيك ويعطيك الف عافية

  10. Ikram

    لم يجدد روحي و فكري و جسدي شئ اكثر من الغربه٫ حتى اصبحت اخشى زوالها.

  11. Lizbeth Vanderschel

    I simply want to tell you that I am newbie to weblog and absolutely savored you’re blog site. Probably I’m likely to bookmark your website . You definitely have terrific stories. Thanks a bunch for sharing your web page.

اترك تعليقاً