الإلحاد والغلو والحرية

المقال منشور في جريدة الوطن السعودية: على الرغم من الهجوم غير المبرر الذي تتعرض له الصالونات والمقاهي الثقافية والحوارية التي بدأت تنتشر في المجتمع السعودي، إلا أنها في حقيقتها تعد أحد أهم مظاهر تلاقح الأفكار
الذي يعيشه المجتمع، واعترافا مهما بأن المجتمع السعودي لم يعد ذلك التكوين البشري المكون من طيف واحد ذي توجه واحد وتفسير واحد وفهم واحد للحياة وتشعباتها المختلفة.
عبر التاريخ الإسلامي كان الإنسان هو المحرك الأول للفكر والمجدد الرئيسي للمجتمع ومتطلباته، فالقول بأن الإسلام صالح لكل زمان ومكان يعني ضمنا أنه قادر على التكيف والتعاطي مع المتغيرات، وهو أمر يعود أساسا لعظمة هذا الدين، وما الاجتهاد والقياس إلا من أوجه هذه المرونة التي أنعم الله بها على أمته التي هي خير أمة أخرجت للناس.
لا أعلم كيف يمكن للبعض أن يتهم تلك الملتقيات الفكرية وإن كانت تناقش بعض الأفكار الجريئة بأنها صالونات للإلحاد والتغريب، ولا تتهم تلك التجمعات التي تروج للكراهية والتجييش والغلو في كل شيء بذات الأوصاف، ففي وقت لا يوجد عاقل مسلم يبرر التجاوز على الركائز الأساسية للفطرة البشرية بطرح إلحادي أو سفسطة كلامية، فإننا في ذات الوقت لا يمكن لنا أن نتعاطى مع تجاوزات تجمعات الغلو واعتبارها مقبولة ويمكن التعامل معها وفق المناقشة والتهدئة والمناصحة.
كنت قد كتبت في الماضي مقالا نشر بعنوان (الهولوكوست وتغريدات كاشغري) ذكرت فيه أن ما حدث من الكاتب حمزة كشغري الذي تطاول حينها علي سيد الخلق بتغريدات غير لائقة أنه عمل لا يمكن اعتباره موضوعا يندرج تحت مبدأ “حرية الرأي”، فهناك أسس ننطلق منها في تعاطينا مع القضايا وهناك حدود يجب الالتزام بها وهو أمر موجود في كل المجتمعات، وهو ذات الرأي الذي أراه اليوم ضروريا مع الطرف الآخر الذي زاد استفحاله من أصحاب الدعاوي الظلامية والإقصاء و الذين أصبح لديهم قذف الناس في عقيدتهم و أخلاقهم أهون من شربة ماء.
حرية الرأي النسبية التي ينعم بها مجتمعنا اليوم لم تكن أبدا هي السبب الذي أنتج فكرا يصفه البعض وصفا إلحاديا تماما، كما أن محدودية الحرية التي عشناها سابقا لم تحد من خروج فكرا ظلامي إقصائي معادي لكل ما يمثله المجتمع السعودي بقناعات شعبه و مواد أنظمته و روحه العامة المتفق عليها.
المجتمع الذي نعيشه اليوم يمر دون شك بمرحلة تفكير عميق وتأمل نفسي، وتلك التجمعات التي تجمع بين جنباتها أطياف مختلفة من أفكار لم نعتد عليها، يجب أن تبقى مكانا تتلاقح فيه الأفكار وسوقا لتبادل الحجج ومزارا للفائدة الروحية والعقلية وفق أنظمة و قوانين الثوابت الإنسانية وليحمل كل طرف ذخيرته الفكرية التي برهانه عليها و إيمانه بها سيصل للحقيقة المبتغاة.


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

عزيزي زائر المدونة أشكرك على تلطفك بالمحافظة على النقاش الهادئ و المتزن و الهادف للإستفادة و الإفادة. تحياتي ... ياسر

2 responses to “الإلحاد والغلو والحرية”

  1. Ethan Sehr

    I simply want to mention I’m all new to weblog and certainly liked your web page. More than likely I’m likely to bookmark your website . You certainly have fantastic well written articles. Bless you for sharing your web-site.

  2. durham nh electric company

    Very interesting information!Perfect just what I was searching for! “If you bungle raising your children, I don’t think whatever else you do matters.” by Jacqueline Lee Bouvier Kennedy Onassis.

اترك تعليقاً