التجربة الأوروبية.. درس مهم للاتحاد الخليجي المنتظر

مقال منشور في العدد (١٠١) من مجلة التعاون الصناعي: شهد الاقتصاد العالمي في النصف الأول من هذا العام العديد من الأحداث والتطورات، وعلى جميع المستويات، خصوصا تلك المتعلقة بمعالجة المشكلات الاقتصادية التي تمر بها منطقة اليورو وتأثيراتها الدولية على باقي الاقتصاديات
المرتبطة بهذه المنطقة الحيوية من العالم. وهي أحداث يرى المتابعون أنها قد تكون في طريقها للانفراج لو تمكنت الدول الأوروبية من العمل ككتلة واحدة وتتجاوز بإرادة تلك الأصوات التي تعمل على العودة بالقارة العجوز لسابق عهدها، ككيانات اقتصادية إقليمية وقوى مفتتة أمام التكتلات الدولية والقوى الاقتصادية الأخرى في العالم.
وفي وقت تمكنت الاقتصاديات الخليجية من الاستفادة من فوائض الميزانيات التي نتجت عن السعر العالي نسبيا لبرميل النفط، والطلب المتزايد على الغاز، والدور الكبير الذي تقوم به قيادات المنطقة الخليجية من فتح مجالات التعاون البينية وتسهيل الإجراءات الاستثمارية بين الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي، فإن النظرة للأزمات العالمية يجب أن تكون بالنسبة لاقتصاديات المناطق الناشئة التي تصنف دول الخليج منها باعتبارها دروسا يجب أن يتم الاستفادة منها والتعامل مع تفاصيلها على أنها مؤشرات لمشكلات قد تمر بها المنطقة في حال لم تتم معالجة كثير من الإشكالات التي قد تظهر والتي تتشابه فيها المنطقة مع تلك التي تشكل الأساس الذي بني عليه الاتحاد الأوروبي وإقتصادياته المختلفة.
وفي سياق ذلك فإننا نحاول في هذا العدد من مجلة “التعاون الصناعي” أن نسلط الضوء على مواضيع ولقاءات يمكن أن تقرأ وفق ذلك، حيث ركزنا على أكثر من محور مهم في التكوين الاقتصادي والصناعي على وجه التحديد، وذلك عبر التطرق لأهم مكونات الاقتصاديات المعرفية أي “البحث العلمي” بحيث نأخذ مثالاً حياً للسوق السعودي باعتباره أكبر الأسواق الخليجية في هذا المجال.
كما أن موضوع تطور التجارة البنية في دول مجلس التعاون الخليجي موضوع مهم نتطرق إليه في هذا العدد، وهو يحاول أن يقدم مؤشرات توضيحية حول المدى الذي وصلنا إليه في المنطقة من تعاون وتعامل تجاري، وذلك في مسيرة طويلة يسعى قادة المنطقة اليوم أن تتحول إلى منظومة أقرب للاتحاد، خصوصاً في تلك المجالات الحيوية مثل التجارة والصناعة والتي عبرها يمكن الانتقال مستقبلا إلى منظومات أكثر تعقيداً.
يتناول العدد كذلك أهمية ودور الصناعات المعدنية الأساسية في دول مجلس التعاون في التنمية الاقتصادية، إلى جانب قراءة لكتاب الدكتور عبد الرحمن الجعفري الأمين العام السابق لمنظمة الخليج للاستشارات الصناعية والذي يناقش فيه بخبرة وبمهنية عالية موضوع “التنمية الصناعية في الخليج العربي”. إضافة للتطرق لموضوع مكانة سلطنة عمان في خارطة الاقتصاد المعرفي عبر التطرق لمجهودات واحة المعرفة في مسقط.

ياسر الغسلان – رئيس التحرير مجلة التعاون الصناعي


أرسلها عبر الفيس بوك
انشرها عبر تويتر

عزيزي زائر المدونة أشكرك على تلطفك بالمحافظة على النقاش الهادئ و المتزن و الهادف للإستفادة و الإفادة. تحياتي ... ياسر

4 responses to “التجربة الأوروبية.. درس مهم للاتحاد الخليجي المنتظر”

  1. Matthew C. Kriner

    I just want to tell you that I am just new to blogs and honestly liked your blog site. Probably I’m going to bookmark your site . You actually come with impressive stories. Kudos for revealing your website.

  2. وظائف خالية

    نعم تكون التجربة مفيدة إذا كنت قادر على أن تسيطر على نفسك وتفكيرك ولا تنصاح لك ما حولك من أفكار خاطئة

  3. الربح من الإنترنت

    بالطبع التجربة هى خير دليل وهى اول الطريق الصحيح

  4. navy swimsuit

    Hey very cool web site!! Man .. Beautiful .
    . Amazing .. I will bookmark your web site
    and take the feeds additionally? I’m satisfied to find numerous useful information here in the put up, we’d like develop more strategies in this regard, thank you for
    sharing. . . . . .

اترك تعليقاً